مجلة ريحانة الالكترونية
2020-02-15 14:34:46 425

يمكن أن يكون الجنس تجربة عاطفية قوية وأداة عظيمة لحماية أو تحسين الصحة، وبالتأكيد ليس فقط للشباب. وتؤكد الدراسات الحديثة أنه بغض النظر عن العمر أو الجنس، يمكنك الاستمتاع بالحميمة طالما أردت. بطبيعة الحال، قد لا يكون الجنس في سن ال 70 أو 80 كما هو في سن ال 20 أو 30 ، لكن بعض النواحي قد تكون أفضل.

2020-11-19 15:53:54 51

فقدان الوزن ليس بالأمر السهل، وهناك العديد من الحميات المبتدعة التي لا تاتى بنتائج جيدة ولكن إذا لم تكوني حريصة فإن اتباع بعضها قد يضر أكثر مما ينفع. 

2020-11-19 15:44:40 50

تبحث السيدات عن أفضل الوصفات لفرد الشعر، دون الحاجة للذهاب للكوافير، لذلك تقدم خبيرة الطب البديل هند محمد، وصفة الشوفان لفرد الشعر.

2020-08-09 09:34:13 94

من الضروري أن تتعلمي طريقة عمل الكيكات السادة والأساسية، لتقدميه لعائلتك والضيوف مع فنجان من الشاي الساخن، تتبعي الخطوات البسيطة ولا تنسي مشاركتنا بتجربتك

2020/11/08 129

قبل 1422 عام هاجر النبي الأكرم صلى الله عليه وآله من مكة المكرمة إلى يثرب (المدينة المنورة) نتيجة لما تعرض من الضغوط من قبل قريش، وانقاذا لحياته الكريمة، وكانت لهذه الواقعة أثر كبير ومهم في تاريخ الإسلام، حيث أصبح تاريخ المسلمين يعتمد على هذه الواقعة المباركة.

2020/11/28 143

إن تمتع الإنسان بقلب وروح سليمين ونابضين بالحيوية يشبه الجذر السليم لشجرة، ويجب أن يكون للشجرة جذور سالمة حتى تكون مستقرة ومثمرة بشكل دائم. الطعام الطاهر والحلال ينير قلب الإنسان، ويزيد فيه رغبة المعرفة الإلهية والعبادة، فتزداد روح الدعاء والتضرع  لله تعالى، وينمو النشاط العملي. ومن ناحية أخرى فإن الطعام الحرام يسبب ظلمة في قلب الإنسان، وبالتالي ينقاد...

2020/11/19 52

تتفنن ربة المنزل فى إعداد كل ما لذ وطاب، لذلك تقدم لاسرتها، نيسواز سالاد، عبارة عن بطاطس وفاصوليا مسلوقة ومتبلة، تقدمها الشيف أميرة شنب.

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه