الحياة الزوجية

ككلّ زواج قد تمر علاقتكما ببعض المطبات والعراقيل التي تهدد أمنها واستقرارها. وبحسب خبراء العلاقات الزوجية فإنّ أكثر ما يهدد الزواج هو غياب الحوار ومحاولة التصدي لهذه العراقيل.
علامات بلغة الجسد تدل على أن حبيبك يكذب، والكذب هو واحد من أهم الأسباب التي تفسد العلاقة وتدمرها بين المحبين، فمن الضروري أن يكون الطرفين في علاقة الحب أو الزواج على صدق حتى يثق الطرفين ببعضهم وتكون الحياة الزوجية سعيدة،…
كنت جالساً على كراسي المحكمة العائلية ببغداد، وكنت أنتظر القاضي رائد حمدان؛ لكي أدخل معه إلى قاعة المحكمة. كانت جلسة المحكمة في تمام الساعة 10:30 صباحاً، وكانت القضية بين زوجين تطلب الزوجة الطلاق.
الزواج هو عملية العيش المشترك بين شخصين (الرجل والمرأة) وأمرٌ لابد منها؛ وذلك لأجل بقاء الأجيال واستمرار جنس البشر، وتكامل كل من الجنسين بوجود الجنس الآخر،
السعادة الزوجية هي حلم ومطلب كلّ ثنائي يدخل القفص الذهبي، لذلك يسعى كل من الزوج والزوجة الى البحث عن اسرار السعادة الزوجية والزواج الناجح من دون كلل بعد مضيّ سنوات على هذا الأخير.
يقول حسن بن جهم دخلت علی أبي الحسن الرضا (علیه السلام) وهو مخضب بسواد، فقلت: « جَعَلْتُ فِدَاك،َ قَدْ اختَضَبْتَ بِالسّوَادِ؟ قَالَ: إنَّ فِي الخِضَابِ أجراً، إنَّ الخِضَابَ والتَهیِئَةَ مِمَّا یَزِیدُ فِي عِفَّةِ النِّسَاءَ ولَقَدْ تَرَكَ النِّسَاءَ العِّفَةَ؛ لِتَركِ أزْوَاجِهِنَّ…
عندما كان القصد من الزواج هو تكوين الأسرة وتأسيس الصرح العائلي، فقد جاء الإسلام ليفتح الأغلال عن التقاليد التي حبست على الناس سُنّة الزواج، وشدَّدت عليهم هذا الأمر الذي يعتبر من ضروريات الفطرة، ومن لوازم نظام البقاء والحياة الزوجية والعائلية.
ليس لدي راتباً أُعيِّش بها نَفَرين، وليس لدي بيتاً ولا سيارةً ... لَم أجد مورداً مناسباً لكي أتزوّج معها ... إنّ الوقتَ ليس مناسباً لكي أتزوّج وأنا أفضل بكثير منها ... لدي كثير من الفُرَص ولا أُريد أن اُحدد نفسي…
ارتفاع معدل التفكك الأسري والطلاق في الأسر العربية والإسلامية، مما يُنذر بوقع كارثة عالمية أولاً، وكارثة إسلامية ثانياً
كيف أضمن أن زوجي سيبقى لي؟ كيف أجعل زوجي يحبني بجنون؟ وكيف اكسب قلب زوجي؟ أسئلة كثيرة تسألها كل إمرأة إذ ما من زوجة لا تحب في أن تكون مميزة في عين زوجها وما من زوجة لا تحب أن يعشقها…
الصفحة 1 من 35

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه