مجلة ريحانة الالكترونية

تأثير لقمة الحرام على الأبناء

يُحكى أن أحد العلماء الكبار ذهب مع ابنه الصغير إلى المسجد، وحينما كان يصلي العالِم كان الابن يلعب في ساحة المسجد، فجاء سقّاء ووضع السِقاء وذهب ليصلي، فأخذ الابن إبرة، ووخز السِقاء فسكب الماء، ولمّا خرج الأب تضايق من فعل ابنه مع صغر سنه، وقال لا بّد أن هناك خللاً، فذهب للمنزل وقال لوالدة الطفل: أنا كنتُ أراعي المأكل والمشرب دائماً، فإن كان من خلل؛ لربما يكون بسببك.

نعم، المال الحرام لا خير فيه، ولا بركة، فهنا من الواجب على الآباء والأمهات أن يهتموا على ما يجلبونه إلى بيوتهم، وما يقدمونه لأبنائهم من اللقمة الحلال والمال غير مختلط بالحرام وأموال الشبهة؛ فهناك أمور تسلب من الإنسان بعض التوفيقات العبادية، وتُبعده عن جادة الصواب، وتجعله غير مُهتم بآخرته، ومن هذه الأمور طلب الحرام وعدم الاجتناب عنه، ولا شك أن هذا الأمر مترتب على حب الدنيا والحرص عليها، وهذا من أعظم المهلكات، وكثير من الناس حرموا عن السعادة لأجله، وذهب مصير أولادهم الى الهلكة بسبب جلبهم للمال الحرام إلى بيوتهم، ولا يصح للإنسان أن يقول أنا بنفسي أكلت الحرام فلا يؤثر على ذريتي أو أهلي؛ لأنَّ تأثير أكل الحرام لا يقتصر على الشخص الآكل للحرام، بل يمتد حتى يصيب الذرية، فقد روي عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام أنه قال: «كَسْبُ الحرام يَبِينُ في الذرية». (1)

ويذهب المال الحرام بصاحبه إلى النار، وكل من يأكل منه نتيجته هكذا، ولا ينفع صاحبه بأي شكل  كان، فورد عن الإمام علي الهادي عليه السلام: «إنَّ الْحَرامَ لا يَنْمی، وَإنْ نَمى لا يُبارَكُ فيهِ، وَما أَنْفَقَهُ لَمْ يُؤْجَرْ عَلَيْهِ، وَما خَلَّفَهُ کانَ زادَهُ إلَى النّارِ». (2)

فالطعام والمكسب السلبي يؤثر أثره السلبي، والطعام والمكسب الحسن يؤثّر أثرهُ الإيجابي الحسن.

وأكل الحرام يقسي القلب، ويحيطه بالظلمة، ثم لا يعود الإنسان قادراً على تقبّل الحق، ولا يؤثر عليه أي تحذير أو وعظ، ولا يتجنّب ارتكاب أي جناية، والشاهد عليه ما قاله سيد الشهداء عليه السلام ضمن خطبته لجيش ابن سعد: «فَقَدْ مُلِئَتْ بُطُونُكُمْ مِنَ الْحَرامِ وَطُبِعَ عَلى‌ قُلُوبِكُمْ وَيْلَكُمْ الا تُنْصِتُونَ الا تَسْمَعُونَ». (3)

وبعد ذلك تذكّرت والدة الطفل، وقالت للعالم: إنها أثناء الحمل اشتهت رمانة حامضة، فذهبت بإبرة لمزرعة الجيران، فوخزت إحدى الرمانات؛ لتتذوقها إن كانت حامضة أم حلوة، فلمّا تذوقّتها حلوة تركتها ورجعت، فعرف العالِم من أين جاء الطفل بوخز السِقاء!

ــــ

1ـ الكافي: ج 5، ص 125.

2ـ الكافي: ج 5، ص 125، ح ۷.

3ـ بحار الأنوار: ج 45، ص 8.

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه