تزداد الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة بشكل كبير لدى المرأة مع اقتراب نهاية الدورة الشهرية تحديدًا في اليوم السادس من الدورة وبعدها بأيام قليلة،

وذلك لزيادة الإفرازات المهبلية التي تعمل على ترطيب المهبل طبيعيًّا فتزيد من متعة الجماع، بالإضافة لاقتراب موعد التبويض والذي ترتفع خلاله الهرمونات الجنسية في جسم المرأة وتزيد من رغبتها في ممارسة العلاقة الحميمة.

في هذه الأثناء يبدأ الجسم بإفراز الهرمونات المسؤولة عن التبويض والإخصاب، وتتدفق الإفرازات المخاطية في المنطقة الحساسة، ما يزيد من الرغبة الجنسية للمرأة وشعورها بالحاجة لممارسة الجماع، وكذلك تزداد حساسية المرأة بشكل كبير تجاه اللمس والروائح وتصبح أكثر جاذبية وتألقًا، أيضًا تكون الحالة المزاجية بعد نزول الدورة الشهرية في قمة تحسنها وروعتها للمرأة.

كما يزيد خلال هذه الفترة هرمون البروجسترون الذي يكون في أعلى معدلاته، ما يؤثر بشكل إيجابي في زيادة الرغبة الجنسية  لدى المرأة.
كيف تستغلين فترة زيادة رغبتك الجنسية في الحصول على علاقة حميمة رائعة؟

    استغلي فترة زيادة رغبتك الجنسية في التقرب لزوجك، وممارسة كل سُبل الإغراء المختلفة للحصول على علاقة مثيرة.
    استغلي توهج بشرتك وشعرك في هذه الفترة، واحصلي على إطلالة مميزة وأجواء رومانسية في المنزل من أجل علاقة رائعة.
    اجعلي زوجك يهتم بفترة المداعبة قبل الجماع وتجربة أوضاع جديدة ومختلفة، في هذه الفترة تكونين في قمة إثارتك ورغبتك في تجربة كل ما هو جديد.
    احصلي على علاقة حميمة في الصباح أو علاقة حميمة في أثناء الاستحمام، سترضي رغبتك وتزيد من رغبة زوجك أيضًا وتحسن مزاجك خلال اليوم.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه