الصابون المغربي أو ما يعرف بالصابون الأسود هو من أكثر الأنواع المنتشرة والمستخدمة حول العالم، وذلك بفضل خصائصه العلاجية والجمالية الكثيرة وإحتوائه على العديد من الفيتامينات، والمواد المضادة للأكسدة الضرورية لجسم الإنسان.

وفي السطور التالية من موقع صحتي، سنعرفكِ على أبرز فوائد الصابون المغربي على البشرة والشعر في آنِ معاً!

مكونات الصابون المغربي

يحتوي الصابون المغربي على صابون الغار المبشور، وزيت الزيتون البكر، وزيت اللوز المر، إضافة الى القليل من ماء الورد والليمون والقشطة والحليب والجليسرين والزبدة والكركم. وفي بعض الحالات يتمّ إضافة بعض الشوفان والزيوت العطرية المختلفة للحصول على روائح منعشة وفريدة.

مميزات الصابون المغربي للبشرة والجلد

يعتبر الصابون المغربي بمثابة علاج فعّال ونهائي لمشاكل البشرة وإضطراباتها، ومن فوائده الجمالية الكثيرة:

- الصابون المغربي يساهم في إزالة الجلد الميت وتنظيف المسام من البثور السوداء والشوائب

- يساعد الصابون المغربي على تفتيح البشرة وتوحيد لونها ما يمنحها النضارة والجمال والحيوية

- هذا الصابون يحمي من التجاعيد وهو كفيل بإزالة كافة الخطوط الدقيقة البيضاء

- يساهم الصابون المغربي في التخلص من النمش والبقع

- يستخدم الصابون المغربي كعلاج فعّال للكثير من الأمراض الجلدية مثل مرض البهاق ومرض الأكزيما

- كما أنه يساعد على التخلص من تشققات القدم، ويعمل على منح النعومة لا سيما للقدمين واليدين

فوائد الصابون المغربي للشعر

إضافة الى فوائده الجمالية والعلاجية الكثيرة للبشرة والجلد، فإن الصابون المغربي هم عنصر أساسي وضروري للشعر بفضل هذه المزايا التالية:

- يعمل هذا الصابون على تقوية بصيلات الشعر من خلال تنشيط الدورة الدموية

- يساعد على التخفيف من تساقط الشعر وتقصفّه ويساهم بالمقابل في تكثيفه والحصول على شعر صحّي

- هذا الصابون يناسب جميع أنواع الشعر المختلفة

- إستخدام الصابون المغربي عو عنصر أساسي يساهم في الحصول على شعر لامع وصحي

- اللجوء الى الصابون المغربي يحدّ من قشرة الشعر والتهابات فروة الرأس

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه