فيتامينات لتطويل شعر الاطفال، تختلف طبيعة الأطفال في نمو الشعر وطوله ولونه وملمسه وفقًا لاختلاف الهرمونات، حيث أن الوراثة تعد عاملًا أساسيًا في اختلاف نوعيات الشعر، فنجد أن هناك أطفالًا تولد بشعر كامل على رأسها ومنهم من يغطي الشعر أجزاء معينة، ومنهم من يستغرق وقتًا في حصوله على الطول ومنهم من ينمو بشكل طبيعي.

ويتراوح معدل نمو شعر الأطفال بين 0.64 إلى 1.27 سم شهريًا، وتواجه غالبية الأمهات مشكلة في عدم إطالة شعر أطفالهن لسبب ما غير معلوم بالنسبة لهن، إلا أن هناك العديد من المهام التي يجب على الأم القيام بها من أجل الحفاظ على صحة شعر أطفالها وإمداده بالطول والكثافة اللازمين، ومن خلال هذا المقال سنكشف لكم عن فيتامينات لتطويل شعر الاطفال بشيء من التفصيل.
فيتامينات لتطويل شعر الاطفال:

يعتبر افتقار الجسم إلى أنواع معينة من الفيتامينات والمعادن أحد الأسباب التي تمنع الشعر عن الإطالة وتؤدي إلى تساقطه، لذا فإنه يمكن إعطاء الأطفال مجموعة من الفيتامينات من أجل المساعدة على تطويل شعورهم، ومن أهم تلك الفيتامينات ما يأتي:
- فيتامين أ:

ويتواجد هذا النوع من الفيتامينات في الخضروات والفواكه، وتتمحور أهميته في إعطاء بصيلات شعر الأطفال والكبار عمومًا القيمة الغذائية اللازمة لتطويله.
- الحديد:

يعتبر الحديد من أهم العوامل التي تعمل على توقف نمو الشعر ومن ثم إعادة بناؤه مرة أخرى، فضلًا عن فوائده الأخرى التي لا حصر لها، وعندما يكون هناك نقص من عنصر الحديد فإن الشعر لن يتم تطويله.
- البيوتين أو فيتامين هـ:

يتواجد هذا النوع من الفيتامينات بكثرة في المكسرات والبيض والمستحضرات الخاصة بالاهتمام بالشعر المنتشرة في الصيدليات، ويلعب دورًا رئيسيًا في تطويل الشعر والحفاظ على صحته بشكل عام.
- الزنك:

يستخدم الزنك منذ عقود طويلة في إطالة الشعر وتكثيفه لأنه من ضمن المركبات التي تدخل في تكوين بصيلات الشعر نفسها.
- زيت السمك:

يتميز زيت السمك باحتوائه على مركب أوميجا 3 الضروري واللازم لإعطاء الشعر التغذية السليمة لنموه بشكل صحي وزيادة كثافته، ويمكن الحصول على الأوميجا 3 من التونة والسالمون والسردين والبيض والسمك الأبيض.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه