تتميز أقراص الفحم النباتي بقدرتها على إمتصاص الغازات والجراثيم حيث تعمل هذه الأقراص على حجز السموم بداخل الفحم فتبطل مفعولها المسبب للمرض وتحمله خارج الجسم. وهي عبارة عن أقراص طبية تحتوي على الفحم ...

الرجيم يمكن أن يكون بمثابة كابوس مخي للكثيرات من صاحبات الوزن الزائد، فوجد نظام لخسارة الوزن بدون اتباع أي برامج رجيم وحمية، ويعتمد هذا النظام على بعض النصائح البسيطة، وسنتحدث في هذا التقرير عن خسارة ...

أرادت أم فؤاد أن تُزوّجه؛ لأنّه أصبح في الخامس والعشرين من عمره، وقد تهيأت له كافّة مستلزمات الحياة، البيت والعمل والراتب الجيّد. لكنّها قلقة حيال البنت التي تريد أن تختارها. هل أنّها تتأقلم مع فؤاد؟ ...

الخلق، كلمة نسمعها كثيراً عندما يوجد هناك شيء جديداً، لكن تُستخدم هذه الكلمة في محلّها الخاطيء غالباً؛ لأنّ معنى الخلق هو: إيجاد الشيء من العدم.

الفطور من أهم الوجبات التي يحتاجها الجسم حتى يبقى قوي مليء بالطاقة طيلة اليوم، لذا فإن جسم الطفل بحاجة ماسة إلى هذه الوجبة، وفي هذا المقال سنتناول طريقة عمل فطور صحي للأطفال بهذه الخطوات. ما هو ...

انتشر استعمالغلاية الماء الكهربائية في العقود الأخيرة في العالم أجمع، وأصبحت الآن الكثير من البيوت خالية تمامًا من غلايات الماء العادية، أو براد الشاي التقليدي، ولكن ككل المنتجات الحديثة ترتفع أصوات ...

قضايا الأبناء وموقف الآباء .. قبل فوات الآوان

منذ وقت بعيد.. مبكّر، مبكرا جدا.. دق الإمام جعفر الصادق (ع) جرس الانذار في بيوتنا كلّها: ((بادروا أحداثكم (صبيانكم) بالحديث قبل ان تستبقكم اليهم المرجئة)).
وإذا أريد لنا أن نضع هذا الحديث في مصطلحات معاصرة، فأمامنا العناوين الأربعة التالية:
1) المبادرة.
2) المسؤولية إزاء الابناء.
3) التربية والتعليم.
4) التنافس التربوي أو (الصراع التربوي) مع التيارات الضالّة والمنحرفة.
وإذا أريد لنا أيضاً أن نعرّف كل عنوان، نقول:
1. المبادرة:هي أية فعاليّة تنطوي على التحرّك الذاتي (الدافع الذاتي) وعلى (الإحساس بالمسؤولية وعلى (السرعة) الممكنة و(التبكير) والا فان هناك من (يتربّص) لـ(يقتنص) أو (يفترس)!
2. الأحداث: هم الفتيان والفتيات الذين تفتحت مداركهم لاستيعاب ما حولهم، أو ما يصطلح عليهم بالشريعة بـ(الصبيان المميزين) وربما اريد بهم الصبيان في سن السابعة، فما بعدها. وقد يراد بهم من هم في سنّ المراهقة.
3. الحديث: هو التربية على ما هو نافع وصحيح واجتناب ما هو فاسد وسيئ.
4. قبل ان يسبقكم اليهم المرجئة: وهو ما يكن الاصطلاح عليه بنظرية (نفي الفراغ) فما لم يملأ ـ أي فراغ تربوي ـ بالصحيح الصالح، يملأ بالسقيم الطالح، أمّا رأيت لو أنّك تركت حديقة المنزل دون عناية ومتابعة لاحتلّت الأعشابُ والحشائش الضارّة والطفيليات أرضَ الحديقة في غزوٍ يوحي بالابتلاع والاستحواذ؟!
وقفات قصيرة عند كلّ عنوان:
1. المبادرة:
يقول امير المؤمنين علي (ع) في وصية لابنه الحسن (ع):
((أَيْ بُنَيَّ إِنِّي لَمَّا رَأَيْتُنِي قَدْ بَلَغْتُ سِنّاً وَ رَأَيْتُنِي أَزْدَادُ وَهْناً بَادَرْتُ بِوَصِيَّتِي إِلَيْكَ وَ أَوْرَدْتُ خِصَالاً مِنْهَا قَبْلَ أَنْ يَعْجَلَ بِي أَجَلِي دُونَ أَنْ أُفْضِيَ إِلَيْكَ بِمَا فِي نَفْسِي أَوْ أَنْ أُنْقَصَ فِي رَأْيِي كَمَا نُقِصْتُ فِي جِسْمِي أَوْ يَسْبِقَنِي إِلَيْكَ بَعْضُ غَلَبَاتِ اَلْهَوَى وَ فِتَنِ اَلدُّنْيَا فَتَكُونَ كَالصَّعْبِ اَلنَّفُورِ وَ إِنَّمَا قَلْبُ اَلْحَدَثِ كَالْأَرْضِ اَلْخَالِيَةِ مَا أُلْقِيَ فِيهَا مِنْ شَيْ‏ءٍ قَبِلَتْهُ فَبَادَرْتُكَ بِالْأَدَبِ قَبْلَ أَنْ يَقْسُوَ قَلْبُكَ وَ يَشْتَغِلَ لُبُّكَ لِتَسْتَقْبِلَ بِجِدِّ رَأْيِكَ مِنَ اَلْأَمْرِ مَا قَدْ كَفَاكَ أَهْلُ اَلتَّجَارِبِ بُغْيَتَهُ وَ تَجْرِبَتَهُ فَتَكُونَ قَدْ كُفِيتَ مَئُونَةَ اَلطَّلَبِ وَ عُوفِيتَ مِنْ عِلاَجِ اَلتَّجْرِبَةِ فَأَتَاكَ مِنْ ذَلِكَ مَا قَدْ كُنَّا نَأْتِيهِ وَ اِسْتَبَانَ لَكَ مَا رُبَّمَا أَظْلَمَ عَلَيْنَا مِنْهُ)).
ما يهمنا في المبادرة هنا نقطتان:
أ. العمل من قبل المربيّ قبل أن يدركه الموت (أداؤه لواجبه ومسؤوليته في أوانها).
ب. الاسراع بتربية الصبي قبل ان يقسو قلبه وتتكلّس مشاعره، ويشتغل عقله بغير ما ينبغي.
انظر إلى تشبيه (قلب الصبي) بـ(الأرض الخالية) الجاهزة لأن تغرس فيها ما تشاء، والا ينبري لها غيرك ممن قد لا يسرك زرعه، أو ممن يُرسل على زرعك ناراً فيحرقه.
2. التربية عند الصغر:
قديما قال أهل الحكمة: ((العلم في الصغر كالنقش في الحجر)) وهل تمحى نقوش الفراعنة والبابليين والآشوريين والكنائس القديمة والمساجد العتيقة.. تشيخ الايام وهي باقية..
وقديما قالت العرب: ((من ادّب ولده صغيرا سُرّ به كبيرا)).
قال رسول الله (ص): ((ما نحل (اعطى هدية) والدٌ من نُحلٍ (هدايا) أفضل من أدب حسن)).
وينسب لعلي (ع) قوله:
حرّض بنيك على الأداب في الصغر كيما تقرّ بهم عيناك في الكبر
3. الحديث:
كل ما تُحدّتُ به أبناءك وبناتك من (خير القول) و(صالح العمل) هو حديث.. ولا يخفى انطواء (الحديث) على (الحداثة) ايضا.. هناك تلازم بين الاثنين فالأحاديث الرتيبة والجامدة والتي لا تعتمد الايضاح والتمثيل والشاهد والرقم والقدوة المتحرّكة مملّة ومنفّرة أحيانا.
4. (المُرجئة) اليوم:
كلّ تيار منحرف .. أو فئة ضالّة، أو مدرسة أخلاقية هابطة، أو توجّه افسادي فاضح، أو قناة فضائية مسمومة، أو موقع اباحي.. هو (مرجئة) أي فرقة، أو فريق مارق لا يلتزم النهج الإسلامي الصحيح.. فما لم يملؤه (الرحمن) بالطيب الصالح يملؤه (الشيطان) بالخبيث الفاسد.. فلنبادر قبل فوات الأوان..
قصة واقعية:
أحد الآباء يعمل وقتاً كاملاً ويعمل خارج اوقات الدوام بل وفي العطل ايضا.. حين يعود الى بيته يكون منهكا تماما.. يخرج احيانا وابنه نائم.. ويعود وابنه نائم.. ذات يوم بقي الطفل ساهرا ينتظر عودة ابيه.. فلما اراد الأب الذهاب للنوم.. استدعاه ابنه الى غرفته.. وقال: ابتِ هل لك ان تاتي الى غرفتي .. لي معك حديث..
دخل الاب مستغربا من طلب ابنه.. هنا سأله الابن: ابتاه.. كم تأخذ أجرا على الساعة؟!
قال الاب: عشرة دولارات.
مدّ الابن يده الى تحت وسادته واخرج عشرة دولارات مما كان قد ادخره من مصروفه .. قدمها لابيه والاب مندهش.. قال له: ما هذا؟
قال الابن: خذ هذه العشرة دولارات واعطني ساعة من وقتك!!
مقترحات:
1. اغتنم وقت ما بين الصلاتين للحديث مع ابنك .. انه انسب الاوقات.
2. اغتنم فرصة الذهاب الى المدرسة والعودة منها في السيارة او في الرحلات العائلية حتى القصير منها.. لتقديم ولو مفهوم تربوي واحد.
3. استدعه الى غرفتك.. أو اذهب اليه الى غرفته عند الضرورة.
4. لا اجد ان اوقات مشاهدة التلفاز او تناول الطعام أو الدراسة مناسبة لحديث تربوي، لا تقل كلمتك والبال مشغول بغيرها، ربما بعد الفراغ من الطعام وانتم جلوس على المائدة.. أو للتعليق السريع على مشهد أو موقف تلفازي سلبي أو حتى ايجابي.
5. الدعوة إلى جلسة طارئة اذا استدعى الأمر التنبية على أو مناقشة مسألة عامة تهم الجميع.
6. اصطحاب الأولاد إلى مجالس الوعظ والذكر، فرّب وعظ يأتي من غريب يكون له يكون وقع أكبر من وعظ القريب، وقد يعزّزه ويرسخه.
التجربة تقول: اذا اتسعت مساحة التعليم والتربية والمتابعة تقلصت مساحة اللوم وعض الاصابع والندم وجلد الذات وتأنيب الضمير.

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه