مجلة ريحانة الالكترونية

كيف يمكن ادارة بالربو والتحكّم به من خلال نمط الحياة والنظام الغذائي؟

انّ إدارة الربو باستخدام النظام الغذائي ونمط الحياة بفعالية يتطلب أكثر من مجرد الدواء؛ فهو ينطوي على اتخاذ خيارات غذائية واستراتيجية نمط حياة يمكن أن تعزّز بشكل كبير الصحّة بشكل عام. يكشف هذا الموضوع عن أفضل الأطعمة والمكمّلات الغذائية والنصائح العملية لإدارة الربو بشكل شامل، ويقدم دليلًا شاملاً لأولئك الذين يسعون لتحسين صحتهم التنفسية من خلال النهج التكاملي.
 
أفضل الأطعمة للربو
انّ إدماج الأطعمة المناسبة في النظام الغذائي يمكن أن يكون له تأثير عميق على إدارة الربو من خلال تقليل الالتهاب ودعم وظيفة الرئة. بعض الخيارات الأفضل تشمل:
- الفواكه والخضروات: الأصناف الملوّنة بشكل واضح مثل التوت والتفاح والخضراوات الورقية مليئة بالمضادات الأكسدة والفيتامينات التي تساعد في تقليل الالتهاب. يمكن أن تحسّن هذه المواد الغذائية النفسية العامة للجهاز التنفسي، ما يجعل التنفس أسهل.
- أحماض أوميغا-3 الدهنية: الأطعمة مثل السلمون والسردين وبذور الكتان غنيّة بأحماض أوميغا-3 الدهنية المعروفة بخصائصها المضادّة للالتهاب. يمكن أن يساعد تضمينها في النظام الغذائي في تقليل الالتهاب في الممرات التنفسية.
- الحبوب الكاملة: الكينوا والأرز البني ومنتجات القمح الكامل تحتوي على المغنيسيوم، الذي قد يساعد في إدارة أعراض الربو من خلال استرخاء الممرات التنفسية.

الأطعمة التي يجب تجنّبها
تتسبّب بعض الأطعمة في تفاقم أعراض الربو ويجب تجنّبها:
- المواد الحافظة: الأطعمة التي تحتوي على الكبريتيتات مثل الفواكه المجففة والأطعمة المخللة والنبيذ يمكن أن تثير نوبات الربو لدى بعض الأفراد. يمكن أن تسبّب هذه المواد الحافظة الالتهاب وانقباض الممرات التنفسية.
- الأطعمة المسبّبة للحساسية: الألبان والبيض والمكسرات يمكن أن تسبب مشاكل لأولئك الذين يعانون من حساسية الطعام والربو. يمكن أن يساعد تحديد وتجنب هذه المسبّبات في تقليل تفاقم الربو.
- الأطعمة المصنّعة: الأطعمة المصنّعة الغنية بالملح والدهون يمكن أن تزيد الالتهاب وتسوء أعراض الربو. اختاروا الأطعمة الطازجة والكاملة قدر الإمكان.

أفضل المكمّلات الغذائية والأعشاب
يمكن أن تكمّل المكملات الغذائية الجهود الغذائية من خلال تقليل الالتهاب ودعم وظيفة المناعة. بعض الخيارات التي يجب النظر فيها تشمل:
- فيتامين د: يرتبط انخفاض مستويات فيتامين د بزيادة نوبات الربو. يمكن أن تساعد المكمّلات في تحسين الصحة التنفسية عن طريق تعزيز وظيفة المناعة.
- المغنيسيوم: المعروف بقدرته على استرخاء عضلات الجهاز التنفسي، يمكن أن تحسّن مكمّلات المغنيسيوم التنفس وتقلّل أعراض الربو.
- الكركم: يحتوي على الكركمين، الذي يمتلك خصائص مضادة للالتهاب قوية قد تساعد في تقليل أعراض الربو.
- الزنجبيل: عشبة أخرى مضادة للالتهاب، يمكن أن يساعد الزنجبيل في تقليل الالتهاب في الممرات التنفسية ومنع انقباضها.

نصائح قوية تتعلق بالطعام والمكملات
يتطلب تبنّي التغييرات الغذائية واستخدام المكملات نهجاً واعياً للاستفادة الحقيقية من إدارة الربو. فاليكم النصائح التالية:
- احتفظوا بيوميات الطعام: انّ تتبع ما يتم تناوله يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان الربو يتحسن أو يتدهور مع بعض الأطعمة، ما يساعد في التحديد للمثيرات والأطعمة المفيدة.
- اطبخوا في المنزل: يسمح ذلك بالسيطرة على المكونات وتجنب المواد الحافظة والمسببة للحساسية. انّ إعداد الوجبات من الصفر يضمن معرفة محتوى الطعام تماماً.
- استشيروا مقدمي الرعاية الصحيّة: قبل بدء أي مكمل غذائي جديد أو تغيير جذري في النظام الغذائي، من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية لتجنب التفاعلات مع الأدوية الموجودة لعلاج الربو.

إدارة الربو خلال النوبة
خلال نوبة الربو، يمكن أن تكون إدارة النظام الغذائي جزءاً رئيسياً من الرعاية الفورية وطويلة الأمد. فيما يلي ما يجب تجنبه وما قد يساعد:
- تجنّبوا الكبريتيتات والساليسيلات والمواد الاصطناعية والأطعمة والمشروبات الباردة جداً التي يمكن أن تزيد من أعراض الربو، مسبّبة انقباض الممرات التنفسية والالتهاب.
- من المفيد لكم تناول المشروبات الساخنة والأطعمة الغنية بالمغنيسيوم وأحماض أوميغا-3 الدهنية والفواكه والخضروات الغنية بفيتامين C وفيتامين E يمكن أن تدعم الصحة التنفسية العامة وتخفف من الأعراض.
انّ فهم الارتباط القوي بين النظام الغذائي والمكملات الغذائية وإدارة الربو أمر حاسم لاتخاذ خطوات استباقية نحو حياة أكثر صحّة. من خلال إدماج الأطعمة والمكملات الصحيحة في الروتين اليومي، يمكن تحسين صحة الجهاز التنفسي والعافية العامة بشكل كبير. ابقوا على اطلاع واستعينوا بالنصائح الصحية الشاملة مستهدفين نمط حياة متوازن وصحي.
 
 نبذة عن المدرّبة مونيك حلو:
 مونيك حلو هي مدرّبة متخصّصة في الصحّة التكاملية وأخصائية تغذية شاملة، حاصلة على درجة الماجيستر في الصحّة العامة. بدأت رحلتها الشخصية في العام 2001 بخسارة كبيرة، فقد أشعلت وفاة والدها الناجمة عن خطأ طبيّ شغفها بالطبّ الوقائي، ما دفعها الى استكشاف الروابط المعقّدة والمتشابكة ما بين التغذية وصحّة العقل والجسد والروح.
بصفتها الشريكة المديرة لشركة "بالانس بوست" في دبي، تقود مونيك تطوير حلول صحية مبتكرة، بما في ذلك تطبيق صحة متكاملة متطور. وتمتد خبرتها إلى تأليف العديد من الكتب حول صحة الدماغ ومرض الزهايمر ومرض باركنسون، مما يوفر رؤى قيمة حول الحفاظ على الصحة الشاملة.
 

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه