مجلة ريحانة الالكترونية

زيارة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها

روى الصدوق بسند كالصحيح عن سعد بن سعد قال : سألت الرضا عليه‌السلام عن فاطمة بنت موسى بن جعفر عليه‌السلام فقال : من زارها فله الجنة (١).
وروي بسند معتبر آخر عن محمد التقي بن الرضا عليه‌السلام قال : من زار قبر عمّتي بقم فله الجنة (٢). وروى العلامة المجلسي (رض) عن بعض كتب الزيارات عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن سعد الأشعري القمّي عن الرضا صلوات الله عليه قال : قال : يا سعد عندكم لنا قبر. قلت : جعلت فداك قبر فاطمة عليها‌السلام بنت موسى بن جعفر عليه‌السلام. قال : بلي ، من زارها عارفاً بحقّها فله الجنّة. فإذا أتيت القبر فقم عند رأسها مستقبلاً القبلة وقل :
أربعاً وثلاثين مرة : الله أكبَرُ ،
وثلاثاً وثلاثين مرة : سُبْحانَ اللهِ ،
وثلاثاً وثلاثين مرّة : الحَمْدُ لله ،
وقل :

السَّلامُ عَلَى آدَمَ صَفْوَةِ الله
 السَّلامُ عَلَى نُوحٍ نَبِيِّ الله
السَّلامُ عَلَى إِبْراهِيمَ خَلِيلِ الله
 السَّلامُ عَلَى مُوسى كَلِيمِ الله
 السَّلامُ عَلَى عِيسى رُوحِ اللهِ ،
السَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ الله
السَّلامُ عَلَيْكَ يا خَيْرَ خَلْقِ الله
السَّلامُ عَلَيْكَ يا صَفِيَّ الله
السَّلامُ عَلَيْكَ يا مُحَمَّد بْنَ عَبْدِ الله خاتَمِ النَّبِيِّينَ ،
السَّلامُ عَلَيْكَ يا أمِيرَ المُؤْمِنِينَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طالِبٍ وَصِيَّ رَسُولِ اللهِ ،
السَّلامُ عَلَيْكِ يا فاطِمَةُ سَيِّدَةَ نِساءِ العالَمِينَ ،
السَّلامُ عَلَيْكُما يا سِبْطَي نَبِيّ الرَّحْمَةِ وَسَيِّدَيْ شَبابِ أَهْلِ الجَنَّةِ ،
السَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلِيَّ بْنَ الحُسَيْنِ سَيِّدَ العابِدِينَ وَقُرَّةَ عَيْنِ النَّاظِرِينَ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ باقِرَ العِلْمِ بَعْدَ النَّبِيِّ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الصَّادِقَ البارَّ الاَمِينَ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا مُوسى بْنَ جَعْفَرٍ الطَّاهِرَ الطُّهْرَ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلِيَّ بْنَ مُوسى الرِّضا المُرْتَضى
السَّلامُ عَلَيْكَ يا مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيِّ التَّقِيَّ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا عَلِيَّ بْنَ مُحَمَّدٍ النَّقِيَّ النَّاصِحَ الاَمِينَ
السَّلامُ عَلَيْكَ يا حَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ
السَّلامُ عَلى الوَصِيِّ مِنْ بَعْدِهِ
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى نُورِكَ وَسِراجِكَ وَوَلِيِّ وَلِيِّكَ وَوَصِيِّ وَصِيِّكَ وَحُجَّتِكَ عَلى خَلْقِكَ ،
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رَسُولِ الله
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ فاطِمَةَ وَخَدِيجَةَ
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ أَمِيرِ المُوْمِنِينَ
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الحَسَنِ وَالحُسَيْنِ ،
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ وَلِيِّ الله
السَّلامُ عَلَيْكِ يا أخْتَ وَلِيِّ الله
السَّلامُ عَلَيْكِ يا عَمَّةَ وَلِيِّ الله
السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مُوسى بْنَ جَعْفَرٍ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ.
السَّلامُ عَلَيْكِ عَرَّفَ الله بَيْنَنا وَبَيْنَكُمْ فِي الجَنَّةِ
وَحَشَرَنا فِي زُمْرَتِكُمْ وَأَوْرَدَنا حَوْضَ نَبِيِّكُمْ
وَسَقانا بِكَأْسِ جَدِّكُمْ مِنْ يَدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طالِبٍ صَلَواتُ الله عَلَيْكُمْ.
أَسْأَلُ الله أَنْ يُرِينا فِيكُمُ السُّرُورَ وَالفَرَجَ
وَأَنْ يَجْمَعَنا وَإِيَّاكُمْ فِي زُمْرَةِ جَدِّكُمْ مُحَمَّدٍ صلى‌الله‌عليه‌وآله
وَأَنْ لايَسْلُبَنا مَعْرِفَتَكُمْ إِنَّهُ وَلِيُّ قَدِيرٌ ،
أَتَقَرَّبُ إِلى الله بِحُبِّكُمْ وَالبَرائةِ مِنْ أَعْدائِكُمْ
وَالتَّسْلِيمِ إِلى الله راضِيا بِهِ غَيْرَ مُنْكِرٍ وَلامُسْتَكْبِرٍ
وَعَلى يَقِينٍ ماأَتى بِهِ مُحَمَّدٌ وَبِهِ راضٍ
نَطْلُبُ بِذلِكَ وَجْهَكَ يا سَيِّدِي ،
اللّهُمَّ وَرِضاكَ وَالدَّارَ الآخِرةَ
يا فاطِمَةُ اشْفَعِي لِي فِي الجَنَّةِ
فَإِنَّ لَكَ عِنْدَ الله شَأْنا مِنَ الشَّأْنِ ،
اللّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تَخْتِمَ لِي بِالسَّعادَةِ
فَلا تَسْلُبْ مِنِّي ما أَنا فِيهِ ،
وَلاحَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِالله العَلِيِّ العَظِيمِ ،
اللّهُمَّ اسْتَجِبْ لَنا وَتَقَبَّلْهُ
بِكَرَمِكَ وَعِزَّتِكَ وَبِرَحْمَتِكَ وَعافِيَتِكَ
وَصَلّى الله عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أَجْمَعِينَ
وَسَلَّمَ تَسْلِيماً يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
(3).

 

١ ـ عيون اخبار الرضا ٢ / ٢٩٩ ح ١ من باب ٦٧ ، كامل الزيارات : ٥٣٦ ، ح ١ ، من باب ١٠٦.
٢ ـ كامل الزيارات : ٥٣٦ ، ح ٢ من باب ١٠٦.
3 ـ البحار ١٠٢ / ٢٦٥ ـ ٢٦٦.

 

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه