مجلة ريحانة الالكترونية

خواص مجالس البكاء للحسين ـ عليه السلام ـ

وهي ثمان:

 

الاولى: انه عليه السلام قال: من جلس مجلسا يحيي فيه امرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.

 

الثانية: ان المجلس مصعد التسبيح فان نفس المهموم لهم عليهم السلام تسبيح.

 

 

الثالثة: انه محبوب للصادق عليه السلام، فهو محبوب لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم، وبالتالي محبوب لله تعالى.

 

الرابعة: ان المجلس منظر الحسين عليه السلام، فانه عن يمين العرش ينظر الى موضع معسكره ومن حل به من الشهداء وزواره ومن بكى عليه سلام الله تعالى عليه.

 

الخامسة: انه مشهد ملائكة الله تعالى المقربين، وذلك لما روى من ان جعفر بن عفان لما دخل على الامام الصادق عليه السلام قرّبه وادناه، ثم قال: يا جعفر قال: لبيك جعلني الله فداك.

 

قال: بلغني انك تقول في الحسين عليه السلام وتجيد، قال له: نعم جعلني الله فداك، قال (ع)، قل، فأنشده حتى بكى صلوات الله عليه، ومن حوله، وحتى سالت الدموع على وجهه ولحيته.

 

ثم قال: يا جعفر، والله لقد شهدت ملائكة الله المقربون هاهنا ليسمعوا قولك في الحسين عليه السلام، ولقد بكوا كما بكينا او اكثر، ولقد اوجب الله تعالى لك يا جعفر في ساعتك هذه الجنة بأسرها، وغفر الله لك.

 

ثم قال: يا جعفر، ألا ازيدك؟ قال: نعم يا سيدي.

 

قال: ما من احد قال في الحسين عليه السلام فبكى او ابكى الا واوجب الله تعالى له الجنة وغفر له.

 

السادسة: ان مجلس العزاء قبة الحسين عليه السلام، وذلك لان قبته ليست مختصة بالبنيان الخاص.

 

بل قبة الحسين عليه السلام الخضوع والخشوع ايضا، فكل مجلس خضوع، خصوصا لذكر الحسين (ع)، هو قبة الحسين ولذا قال بعض العرفاء:

 

 

وكل بلدة يُرى قبره    وكربلا كل مكان يُرى

 

فللمجالس تاثير قبة الحسين (ع) في اجابة الدعاء.

 

السابعة: انه معراج للباكي، فانه محل نزول صلوات الله تعالى، والرحمة الخاصة من الله تعالى بمغفرة الذنوب، ورفع الدرجات.

 

فاذا تحقق ذلك لباك واحد او لمتباك واحد من اهل مجلس عام لرجونا السراية للجميع من حيث ان المجلس كصفقة واحدة.

 

الثامنة: انه قال لمجالس شريفة لا مجلس واحد اقدم منها، ولا افخر ولا اخص منها، ولا اجل منها، ولا اعز منها، فحبذا مجلس، يكون معطوفا على تلك المجالس وداخلا في عدادها، وسنذكرها مفصلة.

 

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه