مجلة ريحانة الالكترونية

خواص البكاء لسيد الشهداء

وهي ثمان:

الاولى: انه صلة لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

الثانية: انه اسعاد للزهراء سلام الله تعالى عليها، فإنها تبكيـه كل يوم، وقد قال الصادق (ع)) " اما تحب لن تكون ممن يسعد فاطمة عليها السلام؟ " (.


الثالثة: انه اداء لحق الرسول المصطفى (ص) والائمة الاطهار (ع)، ففي الرواية ان الباكي قد ادى حقنا.

الرابعة: انه نصرة للحسين عليه السلام، فان النصرة في كل وقت بحسبه.

الخامسة: انه اسوة حسنة بالانبياء صلوات الله تعالى عليهم، والملائكة وجميع عبدا الله تعالى المخلصين.

السادسة: انه اجر الرسالة، فإنه من المودة في القربى.

السابعة: ان تركه جفاء للحسين عليه السلام.

الثامنة: انه يسلي عن البكاء في كل مصيبة واقعة على اي شخص كيفما كان، قال الرضا عليه السلام " يابن شبيب ان كنت باكيا لشيء فابكِ الحسيـن عليه السلام، فإنه ذبح كما يذبح الكبش، وقتل معه ثمانية عشر رجلا من اهل بيته عليهم السلام، ما لهم في الارض من شبيه. ".

والنكتة في جعل الامام الحسين عليه السلام مذبوحا وجعل سائر اهل بيته (ع) مقتولين: انهم انما ماتوا بعد الوقوع على الارض بسبب الجراح.

واما الحسين عليه السلام فهو وان وقع على الارض وهو يجود بنفسه بسبب الجراح التي كات تكفي لقتله الا انهم لم يكتفوا بذلك بل ذبحوه كما يذبح الكبش.

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه