مجلة ريحانة الالكترونية

حدود العلاقة بين الولد والبنت

لقد أصبح اليوم الاختلاط بين الرجال والنساء أمرا شائعاً، ففي الجامعات والدوائر والمستشفيات والأماكن العامة يتفاعل الرجال والنساء مع بعضهم البعض.
ما نشاهده اليوم من سلوك المسلمين في المجتمع ليس معياراً وملاكاً للحرمة والحلية ، وأن أفعالهم الاجتماعية لا تُحلل حراماً ولا تُحرّم حلالاً. 
ليس الكلام عن اجتماع النساء والرجال معاً ، بل الكلام عن كيفية هذا الاجتماع ، فنوع السلوك والنظر غير اللائق إلى الجنس الآخر هو سبب تحريم الاختلاط بين الجنسين.
ما هي حدود العلاقة بين الولد والبنت شرعا؟
النظرة المحرمة والمستمرة
تكون للنظرة دور فعّال في تكوين الحب الافتراضي بنظرة واحد وهذا ما يسمى بالحب في النظرة الأولى فيمكن أن يحدث لأي شخص ولا فرق هنا بين الرجل والمرأة بما يشعران أتجاه الجنس المخالف وأيهما يكون الأول، لذلك يجب أن نكون حذرين في عدم وقوع في هذا النوع من الحب؛ لأن معظم هذا النوع من الحب لا ينتج إلى خير ويسبب عديد من المشاكل للطرفين فلعدم وجود معرفة بالطرف الآخر فتبدأ العلاقة وسرعان ما نرى أنها تنتهي بالوحدة والاكتئاب، فلهذا السبب يجب علينا أن نكون حذرين ونتقبل الواقع من أجل عدم وقوع في المشاكل المحتلمة.
فالعين هي مفاتح القلب، وإذا لم نضع عليها حارس يحرسها فإنها سرعان ما تتلوث وتسبب الأمراض في القلب والروح، إن الحب والعاطفة في غير محلهما لايضران فقط بعلاقة الإنسان مع خالقه، بل يعطِّلان أيضاً الحياة الطبيعية.
فيقول أمير المؤمنين عليه السلام: «اَلعَينُ جاسُوسُ القَلبِ وَ بَريد العَقل» (1)
وجاء في الخبر عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال: « اسْتَقْبَلَ شَابٌّ مِنَ الْأَنْصَارِ امْرَأَةً بِالْمَدِينَةِ وَ كَانَ النِّسَاءُ يَتَقَنَّعْنَ خَلْفَ آذَانِهِنَّ فَنَظَرَ إِلَيْهَا وَ هِيَ مُقْبِلَةٌ فَلَمَّا جَازَتْ نَظَرَ إِلَيْهَا وَ دَخَلَ فِي زُقَاقٍ قَدْ سَمَّاهُ بِبَنِي فُلَانٍ فَجَعَلَ يَنْظُرُ خَلْفَهَا وَ اعْتَرَضَ وَجْهَهُ عَظْمٌ فِي الْحَائِطِ أَوْ زُجَاجَةٌ فَشَقَّ وَجْهَهُ فَلَمَّا مَضَتِ الْمَرْأَةُ نَظَرَ فَإِذَا الدِّمَاءُ تَسِيلُ عَلَى صَدْرِهِ وَ ثَوْبِهِ فَقَالَ وَ اللَّهِ لآَتِيَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ لَأُخْبِرَنَّهُ قَالَ فَأَتَاهُ فَلَمَّا رَآهُ رَسُولُ اللَّهِ ص قَالَ لَهُ مَا هَذَا فَأَخْبَرَهُ فَهَبَطَ جَبْرَئِيلُ ع بِهَذِهِ الْآيَةِ: ﴿ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَـرِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴾(2) »(3).
وتناولت الآية التالية شرح واجبات النساء في هذا المجال، فأشارت إلى الواجبات التي تشابه ما على الرجال، فتقول: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَـتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَـرِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ﴾ (4).
وبهذا حرم الله النظر بريبة على النساء أيضاً مثلما حرّمه على الرجال، وفرض تغطيه فروجهن عن أنظار الرجال والنساء مثلما جعل ذلك واجباً على الرجال.
تجنب الكلام مع المرأة الأجنبية إلا بمقدار الضرورة وعدم المزاح معها
 ان يمتلك الشخص روابط اجتماعية كثيرة بحيث تكون ناتجة عن كثرة الإتصالت والحوارات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو تكون بالمباشرة في المحادثة سمة إيجابية، إلا ّأن التواصل اللفظي إن لم يكن في ضمن إطار محدد ومشغوف بالأخلاق والالتزام يصبح عبئاً على الشخص، وتجدر الإشارة في وقتنا الحالي أكثر الروابط تكون عبر المواقع التواصل الاجتماعي فيجب هنا أيضاً أن يلتزم بكل المبادئ الأخلاقية والإسلامية وتكون نافذة في هذا المجال، فالكلام الزائد والنكات تثير الشهوة ولا يكون هناك فرق بين المواقع التواصل أو بالمباشرة في كلا الأمرين تهيئ الأرضية للوقوع في العلاقات الآثمة وتحمل مفاسد كثيرة كما تشير إلى هذه المعنى الروايات.
كما ورد عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله: « من فاکه امرأة لا يملکها حبسه الله بکلّ کلمة کلّمها فی الدّنيا الف عام» (5).
وجاء في الخبر عن أمير المؤمنين عليه السلام: « مُحادَثَةُ النِّساءِ تَدعُو إلَى البَلاءِ و تُزيغُ القُلوبَ » (6).
تجنب الخلوة بالأجنبية
لقد وردت روايات كثيرة تشير إلى تجنب الخلوة مع المرأة الأجنبية ولا يكون ذلك إلاّ وحضر ابليس وكان هو ثالثهما يوسوس لهما، كما ورد عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : « لا يخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ، فَانَّ ثالِثَهُما شَيطانٌ » (7).
وجاء في الخبر عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال: « لَمَّا دَعا نُوحُ رَبَّهُ عَزَّوَجَلَّ عَلی قَوْمِهِ اتاهُ ابْلِيسُ فَقالَ: يانُوحُ اذْکرْني فِی ثَلاثِ مَواطِنَ فَانّي اقْرَبُ ما اکونُ الَی الْعَبْدِ اذا کانَ فِی احْداهِنَّ: اذْکرْني اذا غَضَبْتَ وَاذْکرْني اذا حَکمْتَ بَينَ اثْنَينِ وَاذْکرْني اذا کنْتَ مَعَ امْرَأَةٍ خالِياً وَلَيسَ مَعَکما احَدٌ » (8).
 


1.    بحار الأنوار / العلامة المجلسي / المجلّد : 104 / صفحه :  41 / ط مؤسسة الوفاء
2.    سورة النور: الآية 30.
3.    البرهان في تفسير القرآن / السيد هاشم البحراني / المجلّد : 4 / الصفحة : 59.
4.    سورة النور: الآية 31.
5.    ثواب الأعمال و عقاب الأعمال / الشيخ الصدوق / المجلّد : 1 / الصفحة : 283.
6.    تحف العقول / ابن شعبة الحراني / المجلّد : 1 / الصفحة : 151
7.    مستدرك الوسائل / المحدّث النوري / المجلّد : 14 / الصفحة : 266 
8.    الخصال / الشيخ الصدوق / المجلّد : 1 / الصفحة : 132
 

 

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه