مجلة ريحانة الالكترونية

توأم الفداء

لم تكن مُلكه أبدًا! وإنما كانت أمانة؛ ليُقدمها هدية في يوم الوفاء!

 

فلقد خُلِق هو وذاك العهد سواء .. وحين تمَخّضَت الأم العظيمة أولدتهما تومًا في نفس الحين!

 

 

تعهدتهما بالرعاية .. سقَت العهد لينمو في وليدها، وسقَت وليدها ليَكبُر للعهد! ..ولمّا بلغا السعي، وأسلما للرحيل، أشارت لها على خارطة القيم المستقاة عن مكان الوفاء ..

 

هناك في بقعة على ضفة النهر الطامي بمياه، المُحْجِم عن شفاة العطاشى! .. عند الفُرات العلقمي ..

 

و أما زمان الوفاء فأنبأت وليدها أنه في هجير العاشر حين يحلو له الظمأ! .. عندها يحُل حين الوفاء، وتُسلّم الأمانة! 

 

فقدّم أيا فلذة كبدي الكفين هدية مُحمّلة بضوع الاعتذار لمكفولتك، لتسقط عنك واجب الكفالة!

 

و أما الحسين، بل هو الدين!  فسلّمه الروح من شج الهام .. في يوم لا يستقيم الدين إلا بأخذ السيوف للنفوس!

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه