مجلة ريحانة الالكترونية

تشخيص خاطىء يزيد من حدة النزلة المعوية عند طفلك

لتقلب الجو هذه الأيام وبرودة الليل، يشتكي الأطفال عادةً من احتقان مصحوب بسعال، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو قيء، أو إسهال، ويكون السبب وراء هذه الأعراض رشح ما خلف الأنف.



رشح خلف الأنف من أكثر الأمراض التي لا تنتبه لها الأم وبعض الأطباء، وعادةً ما يُشخص بطريقة خاطئة على أنه نزلة معوية، وتُوصف للطفل المريض أدوية للإسهال والقيء، بينما يكون السبب في الأساس هو الرشح، إذ يحدث لطفلكِ رشح داخلي في الأنف يبتلعه على شكل بلغم، ما يتسبب في تكون بكتيريا في معدة طفلكِ تصيبه بنزلة معوية، لذا تُشخص حالة الطفل على أنه مصاب بنزلة معوية فقط، وبالتالي يظل المرض داخل جسمه لأنه لم يعالج من السبب الرئيسي وهو الرشح خلف الأنف، حسب ما قاله الدكتور أحمد الخطيب، مدرس مساعد طب الأطفال وحديثي الولادة، كلية الطب، جامعة الأزهر.

وقد أكد الخطيب أن التقلبات الجوية هذه الأيام تزيد من احتقان الأنف عند الأطفال، خاصةً لأطفال الحساسية الموسمية، ويترتب على ذلك أعراض مختلفة وتشخيصات غير دقيقة مثل:

التهاب متكرر في الحلق، يُشخص أنه التهاب لوز

التهاب متكرر بالأذن الوسطى

بحة مستمرة في الصوت

سعال مصحوب بصفير في الصدر، فيظن الطبيب أنها حساسية صدر

التهاب في المريء والمعدة

قيء مستمر

لذا احذري عزيزتي الأم من التشخيص الخاطئ، واطمئني على أنف طفلك وحلقه وأذنه أولًا، مع ملاحظة حدوث خنفرة أو رشح أو زكام أو سعال قبل حدوث القيء، ثم عند التأكد من سلامة طفلكِ من هذه الأعراض، يمكنك وقتها التفكير في الأسباب الأخرى مثل النزلات المعوية.

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه