مجلة ريحانة الالكترونية

الصفات الخاصة الحاصلة لزائري سيد الشهداء

وهي كثيرة:

منها: ما روي عن الصادق عليه السلام من ان الله تعالى يباهي بزائر الامام الحسين (ع) حملة العرش وملائكته المقربين ويقول جل وعلا: ألا ترون زوار قبر الحسين (ع) أتوه شوقا.

ومنها: انه ممن نظر الله اليه بالرحمة.

 


ومنها: انه دليل المحبة للحسين (ع) كون الشخص زوّاراً له (ع) اي كثير الزيارة.

ومنها: ان يكون ممن يحدّثه الله تعالى فوق عرشه.

ومنها: ما في عشر روايات من انه يكتب في عليين.

ومنها: ان يكون في الجنة في جوار النبي (ص) واهل بيته (ع). يأكل معهم على موائدهم.

ومنها: انها ان كان شقيا كتب سعيدا.

ومنها: انه يحسب من الكروبيين ومن سادة الملائكة.

ومنها: انه مساعد للزهراء عليها السلام فانها تزور الحسين (ع) كل يوم.

ومنها: انه يصبح كل واحد من وجهه وخده وعينه وقلبه محل دعاء لصادق (ع)، فانه كان يدعو وهو باك في سجوده

ويقول: اللهم ارحم تلك الوجوه التي تقلبت على حفرة ابي عبدالله (ع) وارحم تلك الاعين التي جرت دموعها، وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا، وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا.

ومنها: ان الزائر يصير وديعة للصادق (ع) عند الله تعالى، فانه كان يقول كثيرا: اللهم اني استودعك تلك الابدان، حتى توفيهم على الحوض عند العطش.

ومنها: انه زائر الله تعالى وزائر رسوله (ص) كما في الروايات.

ومنها: ان كل من له درجة يوم القيامة يتمنى ايضا ان يكون من زوار الحسين عليه السلام مما يرى من كرامتهم الخاصة بهم.

 

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه