مجلة ريحانة الالكترونية

آثار الرياء على الفرد والمجتمع

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

.
آثار الرياء على الفرد.
إنّ أهمَّ ما يسبّبهُ الرياء من الآثار على الفرد يمكن
اجماله بالنقاط التالية:
أ ـ خلع الايمان وسلبه. سُئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : فيما النجاة غداً؟
فقال صلى الله عليه وآله وسلّم : :إنّما النجاة في أن لا تخادعوا الله فيخدعكم، فإنّهُ من يخادع الله، يخدعه ويخلع منه الايمان، ونفسه يخدع لو يشعر» فقيل له: وكيف يخادع الله؟ قال صلى الله عليه وآله وسلّم : «يعمل بما أمر الله ثمَّ يريد به غيره».
ب ـ احباط الأجر وعدم قبول العمل. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : «إنّ المرائي ينادى عليه يوم القيامة، يافاجر، يا غادر، يامرائي، ضلّ عملك وحبطك أجرك، اذهب فخذ أجرك ممن كنت تعمل له».
حـ ـ الإعتلال في الباطن. قال امير المؤمنين عليه السلام : «المرائي ظاهره جميل وباطنه عليل».
د ـ الافتضاح في الدنيا قبل الآخرة وانكشاف أمره. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: «من أسرّ سريرة ردّأه الله رداءها، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر».
هـ ـ العذاب الشديد يوم القيامة. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : «أشدّ الناس عذاباً يوم القيامة، مَنْ يرى الناس أنّ فيه خيراً ولا خير فيه».
وأما أثاره على المجتمع:
للرياء مساوئ وآثار وخيمة على المجتمع أهمها ما يلي:
أ ـ التفشي في المجتمع بالانتقال من المبتلي به (بالرياء) الى الاصحاء.
بل يصبح ذلك خُلُقاً يتوارثه الاجيال إذا صارَ ظاهرة عامة للمجتمع نتيجة التفشي الكبير.
ب ـ حدوث الدعاوي والخصومات، بسبب اغترار الابرياء والبسطاء بالمرائين، حيث يدعوهم صلاح ظاهرهم الى الاعتماد عليهم والثقة بهم، ثمّ يبين خداعهم بعد افتضاحهم، فتقع تلك الخصومات والدعاوي.
حـ ـ حلول العقاب الالهي وعمومه، اذا بلغ من الناس أن يكون دينهم رياءً دون أن يخالطهم خوف، فيدعون عند ذلك فلا يستجاب لهم.
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : «سيأتي على الناس زمان تخبث فيه سرائرهم وتحسن فيه علانيتهم طمعاً في الدنيا، لا يريدون به ما عند ربّهم، يكون دينهم رياء لا يخالظهم خوف، يعمّهم الله بعقابٍ فيدعونه دعاء الغريق فلا يستجيب لهم».
الاسباب والبواعث:
1 ـ دنو مستوى الوعي في إمور الدين، الفقهية منها وغيرها.
2 ـ عدم الإهتمام بتزكية النفس وتربيتها.
3 ـ حب الجاه والسمعة ومدح الآخرين وإطرئهم.
4 ـ الطمع، من أجلِ الحصول على مكسبٍ ماديٍّ أو معنوي.
5 ـ الخشية من ذمّ وانتقاد الناس.
6 ـ الاختلاط برفاق السوء ومعاشرتهم والتأثر بأخلاقهم.

رابط الموضوع

شارك هذا المقال

التعليق 0

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه