المرأة والاسلام

اليوم العالمي للفتاة أو اليوم العالمي للطفلة هو الاحتفال الدولي الذي أعلنته الأمم المتحدة في اليوم الحادي عشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام؛ وذلك لدعم الأولويات الأساسية من أجل حماية حقوق الفتيات والمزيد من الفرص للحياة أفضل،
أصبح العنف والظلم أمران لا محال لهما، وأصبح القوي يأكل الضعيف، والظالم أصبح يزداد قوّة ومالاً والضعيف أصبح أضعف ممّا كان عليه. لا يرحم المجتمع الضعيف، ولا يهتم به، ولا يجعل له دوراً في المجتمع، وبالتالي يصبح مطروداً منه.
منذ سقوط الإمام الحسين(عليه السلام) على رمضاء كربلاء وشيعته رفعوا راية الرفض بوجه الطغيان حتى أصبحت الشعائر الحسينية تحمل مداليل الثورة الخالدة بل أعطت للأجيال روح التواصل من خلال نشر مفاهيم نهضة الإمام الحسين(عليه السلام) للأجيال على مختلف الثقافات والتوجهات…
تسعى قوى الشر جاهدةً لتغييب المرأة الرسالية وإقصائها من الحياة وإلغاء دورها الريادي، وذلك عبر..
أكثر الناس لا يجدون فرقاً كثيراً بين الحجاب والعفاف، وفي أكثر الأحيان يستفادون من هذين الكلمتين في آنٍ واحد، وفي حقيقة الأمر قد تكون السيدة محجبة، ولكنها غير عفيفة، والعكس صحيح أيضا، أي: تكون غير محجبة ولكنها عفيفة، وقد تكون…
حث الإسلام على مشاركة النساء في جميع جوانب العبادية والاجتماعية، ومنحهن تلك المكانة المرموقة التي كن يفتقرن إليها في تلك الفترة العصيبة، والتي مررن بها في عصر الجاهلية قبل الإسلام، بحيث كانت المرأة تهان وتباع كالسلعة في الأسواق،
دعا المتوكل جميع مشايخ آل أبي طالب، وأولاد العباس وأعيان قريش، فعرفهم حال تلك المرأة التي ادعت أنها زينب بنت علي، بعد ما أنكر عليها المتوكل، وقال لها: أنت امرأة شابة، وقد مضى من وقت وفاة رسول الله صلى‌ الله…
تحدثت ممثلة إيمان مسكيني في مقابلتها مع التلفزيون النرويجي عن الإسلام والحجاب، وقالت: "أنا أحمل الحجاب بفخر". سؤالٌ يطرح هنا، وهو: ما الفرق بين حمل الحجاب وارتدائه؟
يصادف 21 اب / أغسطس الذكرى السنوي لقيام الصهاينة بإحراق المسجد الأقصى المبارك في عام 1969 وكان منفذ هذا الإعتداء الخطير المتطرف اليهودي البريطاني مياكل روهان، وبإقتراح من ايران سمّت منظمة المؤتمر الإسلامي هذا اليوم بإسم اليوم العالمي للمسجد لكي…
إن الزوجة يمكنها أن تجعل البيت الزوجي في أحسن حال بأن تسعى الى إرضاء زوجها،
الصفحة 1 من 44

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه