المرأة في المجتمع

إن الزوجة يمكنها أن تجعل البيت الزوجي في أحسن حال بأن تسعى الى إرضاء زوجها،
عندما يطّلع الإنسان على الثواب الذي جعله الله سبحانه وتعالى لأعمال بعض الأيام الخاصة في السنة يقف متحيراً أمام عظمة جبّار السماوات والأرض وكيف سبحانه وتعالى يريد أن يأخذ بيد عبده إلى ذلك المقام الرفيع،
لقد تفشّى الظلام في أرجاء الأرض، والفُقراء باتوا يكثُرون يوماً بعد يوم، ولم يعد الناس يشعرون بالأمن والأمان، وظلوا يتعوّدون على الأذى والتعب، فيظلم القويُّ الضعيفَ منهم، ونسى الناس المحبّة والمودّة والأخوّة.
يعتبر الثامن من شهر شوّال سنة 1343 للهجرة ذكرى لفاجعة كبيرة وأليمة على قلوب المسلمين وبالأخص الموالين لأهل بيت النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الأطهار، ألا وهي هدم المراقد الطاهرة لأربعة من الأئمّة المعصومين ‏عليهم السلام
كانوا يُنادونها بالطاهرة، وكانت سيّدة نساء قريش، کان لها من الأموال والمواشي شيء لا یحصی… لیس بمکّة أکثر مالاً منها…کان لها في کل ناحیة عبید ومواشي، حتی قیل أنّ لها أزید من ثمانین ألف جمل متفرقة في کل مکان، وکان…
للمرأة المؤمنة شأن ومكان رفيع في بناء المجتمع الإسلامي المثالي وهو المجتمع الملتزم بتعاليم الدين المؤدي ما عليه من الواجبات من أجل انتظار الإمام المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف وما تحمله هذه الكلمة من المعنى؛ لأن هذا الأمر…
لما وقعة معركة القادسية، وبلغ يزدجرد بن شهريار بما وقع في المعركة وانتصار العرب عليه، وأُخبر بيوم القادسية وانجلائها عن خمسين ألف قتيل، خرج يزدجرد هارباً في أهل بيته، ووقف بباب الإيوان، وقال: السلام عليك أيها الإيوان!
لم يكن لحرارة الشمس أثرٌ في قُدُمها نحو الأمام. ذهبتُ إليها وجلست عندها، ألبسها الخوفُ ردائَه الأسود والرّعب بات يُخيّم على جسدها النحيفة، الدموع تلطم خدّیها الصغيرتين، وكان إحمرار عينها يذوِّب الحديد.
إن من سعادة الرجل وحسن حظه أن تكون أمه عفيفة ، متصفة بالأخلاق الفاضلة . يقول الامام الصادق عليه السلام : « طوبى لمن كانت أمه عفيفة » بحار الانوار : 23 / 79 . .
إنّ النمو العلمي للمرأة كالمعلم الأول والأكثر تأثيراً في تربية وتعليم المجتمع البشري، سيؤثر بشكل كبير على المجتمع؛ لذا يتعيّن على المجتمع توفير جميع أنواع الأدوات والأساليب التعليمية للنساء؛ لتعليمهم العلوم المتناسبة مع كرامة المرأة التي تعتبر
الصفحة 1 من 65

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه