هل أنت من الأشخاص الذين يعانون من شهيتهم المفتوحة طوال الوقت وهذا الأمر يزيد من وزنك؟ سوف نعرفك على مكونات طبيعية من مطبخك تعمل كقاطع شهية فعال!

قبل أن تقرر اللجوء لقواطع الشهية الموجودة في السوق على شكل مكملات، والتي قد يضرك بعضها أكثر من أن ينفعك، حاول أن تلجأ لبعض قواطع الشهية الطبيعية المتواجدة في مطبخك.
1- خلاصة الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على مواد تعمل على رفع سكر الدم بوتيرة بطيئة، ما يعمل بدوره على إبطاء وتيرة إنتاج الأنسولين في الجسم، وبالتالي يقلل من الشعور بالجوع والرغبة بتناول الطعام.
2- زيت الجريب فروت المركز

إن خلاصة ثمرة الجريب فروت لن تعمل على تعزيز وتسريع عمليات الأيض لديك فحسب، بل كذلك سوف تساعد على منع احتباس السوائل في الجسم ومنع حدوث الانتفاخ.

هذا كله سوف يساعد في عملية خسارة الوزن وكبح الشهية.
3- اللوز

تعتبر المكسرات عموماً عالية في نسبة الألياف الغذائية والدهون الصحية، لذا فإنها تساعد على الشعور بالشبع لمدة أطول وكبح الشهية لفترة أطول، وخاصة اللوز.

ويعتبر اللوز كذلك مصدراً رائعاً لمضادات الأكسدة وفيتامين e والمغنيسيوم.
4- القهوة

تعتبر القهوة أحد أكثر قواطع الشهية شعبية على الإطلاق، إذ يعمل الكافيين الموجود فيها على منع الشعور الشديد بالجوع، خاصة بعد ليلة طويلة من النوم دون تناول الطعام.

ولكن ولتحقق النتائج المرجوة، قم بشرب القهوة باعتدال، وتجنب إضافة أي نوع من الكريمة أو الحليب أو السكر إليها.
5- الزنجبيل

مع أن الزنجبيل لا زال أحد الأطعمة المختلف عليها من ناحية مدى تأثيرها وفعاليتها في خسارة الوزن، إلا أن الكثيرين يرجحون أن الزنجبيل يلعب دوراً جيداً في خسارة الوزن وكبح الشهية.

وقد تم استخدام الزنجبيل منذ القدم، لا سيما في الحضارات الهندية، للمساعدة على تعزيز وزيادة مستويات الطاقة في الجسم وتحسين عمليات الهضم عموماً.
6- الأطعمة الحارة

هناك العديد من الأدلة العلمية التي ترجح أن الأطعمة الحارة سوف تجعلك تشعر بالشبع لمدة أطول، وسوف تزيد من سرعة عمليات الأيض لديك لتساعدك في خسارة الوزن الزائد.

وتبعاً لبعض الدراسات فإن نصف ملعقة صغيرة من فلفل سايان الحار تساعد على تعزيز الهضم وتسريع عمليات الأيض، كما أنها تجعلك تخسر 10 سعرات حرارية بمجرد تناولها ودون أي مجهود!

7- خلاصة الزعفران

يساعد الزعفران على تنظيم الهرمونات في الجسم، بما في ذلك هرمون السيروتونين، والذي سوف يجعلك تشعر بجوع أقل وسوف يزيد من مدة شعورك بالشبع.
8- الأفوكادو

نظراً لغنى الأفوكادو بالدهون الصحية والألياف الغذائية، فإنه يعمل على قطع الشهية بنجاح إذا ما تم تناوله باعتدال. إذ أن الدهون الموجودة في الأفوكادو تعلم الدماغ أن معدتك ممتلئة ولفترة أطول!
9- التفاح

يعتبر التفاح بجميع أنواعه وأشكاله أحد قواطع الشهية الطبيعية ولعدة أسباب:

    يحتوي التفاح على الألياف الغذائية والبكتين، والتي تساعد مجتمعة على الشعور بالشبع.
    يساعد التفاح على تنظيم مستويات السكر في الدم.
    يساعد التفاح على رفع مستويات الطاقة في الجسم.

10- البيض

أظهرت الدراسات أن تناول بيضة أو اثنتين قد يساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول خلال اليوم، إذا ما قارنا البيض بوجبات الفطور الأخرى الغنية بالكربوهيدرات والسعرات.
11- حساء الخضراوات

سوف يساعدك تناول طبق من حساء الخضراوات الساخن واللذيذ على كبح شهيتك والشعور بالشبع وبسرعة، مع تناول كميات صغيرة من السعرات الحرارية.

وتستطيع بدء وجبتك بحساء الخضراوات، أو تناوله كطبق رئيسي للحصول على أفضل النتائج في خسارة الوزن.
12- الشوكولاتة الداكنة

في المرة القادمة التي تشعر فيها بالجوع أو الرغبة في تناول قطعة من الشوكولاتة، الجأ إلى الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على نسبة 70% من الكاكاو على الأقل.

إذ تساعد النكهة المرة التي تتركها الشوكولاتة في فمك على التقليل من شهيتك لتناول الطعام، كما تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مواد بطيئة الهضم تساعد على الشعور بالشبع لمدة أطول.
13- عصير الخضراوات

لعصائر الخضراوات فوائد جمة تفوق كونها مصدراً إضافياً للخضار في حميتك اليومية، إذ يساعد عصير الخضراوات على جعلك تشعر بالشبع.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن شرب عصير الخضراوات قبل الوجبات مباشرة قد قلل من كمية السعرات التي تم تناولها خلال الوجبة بمقدار 135 سعر حراري.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه