الزينبيّات

اليوم الثاني من ربيع الاول هو يوم وصول سبايا الامام الحسين (عليه السلام) إلى المدينة. قال بشير بن حذلم: لمّا قربنا من المدينة، نزل علي بن الحسين علیه السلام وحطَّ رحله وضرب فسطاطه، وأنزل نساءه« وقال: «يا بشير، رحم الله…
لم تكن مُلكه أبدًا! وإنما كانت أمانة؛ ليُقدمها هدية في يوم الوفاء!   فلقد خُلِق هو وذاك العهد سواء .. وحين تمَخّضَت الأم العظيمة أولدتهما تومًا في نفس الحين!
لم يَغِب عنها أبدًا فرباط الأخوّة وثيق!.. .. حتى لو كان شهيدًا؟؟!!
هلالٌ حنى الضلعَ في كبدِ السماءِ فأبكاها حمرةً وكدرًا ... يرفعُ أذانهُ حزينًا أن حيّ على التعازي والدمع إذا انحدرَ ... إمامٌ مثقل بطود الأسى، يبث للجدّ المقدسِ شكواه بالجفن القريح ... برجاءٍ فحواه (ضُمني يا جدّاه عندك في هذا…
إن السواد أغمض الألوان، والنظر اليه يولد في النفس كآبة وانقباضاً، فهو بطبيعته رمز الحزن؛ فلذلك اعتاد المفجعون لمصيبة مهما كان شكلها أن يلبسوا السواد، إشعاراً بأنهم محزونون، وهذه عادة كانت في الإسلام، وبقيت بعده، ولم تختص بالمسلمين، بل
لكي تسير قافلة الزواج على شكل صحيح حتى تصل الى مكانها المطلوب، يجب أن يقود هذه القافلة من يتحمل مسؤلية جميع أفراد القافلة، فالقائد يجب أن يكون في أعلى درجات الصبر والحلم، ويتحمل الصعاب، ولابدَّ من إعطاءه حقوقه الكاملة في…
لا يواجهنا إشكال مهم في حرمة الغناء؛ لكثرة الروايات الواردة وفتاوى علماء الطائفة، وإنّما الإشكال الصعب هو تشخيص موضوع الغناء، فهل أنّ كلّ صوت حسن غناء أو كلّ صوت يشتمل على الترجيع - وهو تردّد الصوت في الحنجرة- يعتبر غناء؟
  كان حدثًا داميًا ضمّه يوم .. فسالت دماء الحدث لتصنع منه  ملحمة ، و لتروي بذرة ذلك اليوم فينمو أزمانًا ، برواية لا تنتهي فصولها ! كلما مر الزمان تجذرت جذورها ، و تجددت فروعها بأبطال لا أمد لها…
- سأل الملائكة لماذا لم يحترق جسمي دون هؤلاء؟ قالوا له: أتتذكر ذلك اليوم الذي كنت تنتظر زوار الإمام الحسين عليه السلام؟
جعل الله المودة في القربى أجرا لرسالة النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله). وهؤلاء الاحرار يؤدون اجر الرسالة بعض بالمشي على الاقدام لزيارة اباالاحرار وبعض بخدمة زوار الحسين. الايرانيون هكذا يشكرون عطاء و بذل العراقيين. أنتمُ الشُّرفاءْ ...أنتمُ الكُرماءْ خِدمَةً…
الصفحة 1 من 10

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه