العلاقات الأسرية

إنّ الله عزّ وجلّ جعل لكل أمر سبباً، فلكل ما يحدث في هذا العالم خلفية وعقبة، ولا يقع شيئاً بلا دليل، لكن نحن كمسلمين نعتقد بأنّ الأسباب والدلائل هي أعم من الأمور الماديّة، وتشمل الأمور المعنوية أيضاً.
إنّ الله تبارك وتعالى جعل في الإنسان كرامة، ألا وهي وجود هدفٍ في حياته إيجابيةً كانت أو سلبيةً. فالإنسان عند فعله أي شيء ينظر إلى ذلك الهدف ويُبرمج طريقة حياته على أساس ذلك.
هناك رغبات وتمايلات فطرية وحب للشهوة أودعها الله سبحانه تعالى في وجود الإنسان، فإن كلها لم يخالفها الإسلام إن كان الإنسان يلبي هذه الرغبات والتمايلات عن طريقها الصحيح، ومن جانب آخر لا تدعو الشريعة الإسلامية السمحاء إلى الرهبانية
انهبط مستواه الدراسي، وبدأ يُخالف القوانين لا يحترم الآخرين، وأصبح مُحتال ومؤذي، ولا يهتم بعاقبة أفعاله السيئة، ولا يفيد معه العقاب والوعيد. كلّما أردنا حضور أمّه إلى المدرسة، كان يأتي بجدته وهي كذلك تعتذر عن حضورها بشكلٍ أو آخر.
الحياة الأسرية تعتمد على أمورٍ لابد مِن رعايتها لكي يستمر بقاءها ولا ينهار كيانها، منها العلاقات الأسرية التي تعتبر الأم المحور الرئيسي فيها؛ لأنها هي التي تتكفل بتربية الأطفال في البيت وأنّ الطفل يمضي أكثر مدة حياته في طفولته حتى…
من منا لم تسمع الكليشيه الشهير أنه بعد الزواج يوجد ما هو أهم من الحب، بعد الزواج تولد العِشرة، لكننا لا نعرف ما ماهية هذه العشرة،
الحب الحقيقي ليس فعلًا كما تمثله الأفلام الرومانسية ولا يعني أن تكون حياة الثنائي مثالية
ما من شك أن السعادة الزوجية هي طموح كل ثنائي يحلم في ترسيخ القواعد التي بُنيت عليها علاقتهما.
مهما كنتِ منسجمة مع زوجكِ، إلّا أن علاقتكما كحال كلّ المتزوجين لن تخلُ من المشاكل والشجارات.
  من المهم جداً المحافظة على حياة زوجية صحية وسعيدة وذلك لتفادي التوتر
الصفحة 1 من 10

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه