السعادة الزوجية هي حلم ومطلب كلّ ثنائي يدخل القفص الذهبي، لذلك يسعى كل من الزوج والزوجة الى البحث عن اسرار السعادة الزوجية والزواج الناجح من دون كلل بعد مضيّ سنوات على هذا الأخير.

لكنّ العلم جاء لينفي نظرية كانت شائعة على مدى سنوات، الا وهي أنّ الزواج يسوده الفتور والروتين واللذين يؤثران سلبًا على السعادة الزوجية، ليتبين أنّ العكس صحيح تمامًا!
بعد مرور هذا العدد من السنوات، تبلغان السعادة القصوى!

20 سنة في الواقع رقم ليس بالقليل، لكن بحسب الدراسات وما قد يفاجئ الكثيرين أنّ الأزواج يبلغون السعادة القصوى في الزواج بعد مرور 20 عامًا عليه.

اذ تبيّن أنّ بعد مرور هذا العدد الطويل من السنوات، يقترب الأزواج أكثر من بعضهم البعض، يصبح تناول العشاء معًا أمرًا أساسيًا، يتشاركان النشاطات والهوايات وحتى الأعمال بعكس السنوات الأولى من الزواج.

لكن الأهم أنّ بعد مرور هذه السنوات الطويلة، تتقلّص المشكلات الزوجية بنسبة 70% ويعاز ذلك الى أنّه إما قد اعتاد كلاهما على الأمور التي لا يستطيعان تغييرها ببعضهما البعض وإمّا قد سئما من التذمر باستمرار لكن في كلتا الحالتين النتيجة إيجابية بإمتياز.

وأخيرًا، أثنى القيّمون على الدراسة على أهمية النضج الفكري ودور السنّ في هذه النتيجة، والذي تمّ مقارنته بنضج كلا الزوجين في بداية الزواج وعلاقته بالأسباب المؤدية الى الطلاق حول العالم، والتي تبيّن أنّ غياب النضج كان عاملًا أساسيًا في حالات الطلاق!

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه