من المشاكل المنتشرة في معظم العلاقات بين الرجل والمرأة هي عدم الثقة بين الطرفين، ووجود طرف منهما شاكك في تصرفات الطرف الأخر وغير واثق في تصرفاته وبالتالي تحدث مشاكل قد تؤدي لفشل العلاقة في النهاية، لهذا لهلوبة تقدم لكِ مجموعة من العلامات تدل على عدم ثقة شريك حياتك أو الشخص المرتبطة به ومن ضمنها:

1- الاهتمام بالماضي:

العلاقة في بدايتها تكون سلسلة ولا يوجد بها مشاكل وتشعرين حينها بالسعادة مع شريك حياتك لكن في نفس الوقت لا تستطيعين أن توقفي تفكيرك في الماضي وتبدأ معك أسئلة كثيرة تدور في عقلك تجاه علاقاته السابقة التي كانت قبلك، في هذه الحالة يجب أن تتكلمي مع شريك حياتك وتعبري له عن كل ما تفكرين فيه.
2- التحفظ في بعض التصرفات:

طبيعي جدًا إن البنت تتعامل مع شريك حياتها بشكل عفوي وطبيعي، لكن أن تكون متحفظة أمامه فهذا شيء غير طبيعي مثل أن لا تستطيع العمل أمامه أو لا تستطيع فعل شيء ما بسبب خوفها من رد فعله، هنا يجب أن عليك الوقوف والتفكير في الأشياء التي لا يمكنك فعلها في وجوده وهل يصح فعلها أم لا.
3- فعل كل شيء بنفسك:

أي علاقة تعتمد على المشاركة والأخذ والعطاء، لا يصح أن يكون طرف يعطي أكثر من الأخر أو أن تفعلي كل شيء بنفسك، هذا دليل على أنك غير واثقة في قدراته وأنك تريدين السيطرة على العلاقة، فكري جيدًا في المواقف الذي طلبتي فيه من شريك حياتك إنه يشاركك فيها وهل أثبت وقتها أنه مسؤول أم لا.
4- مراقبته على مواقع التواصل:

وسائل التواصل الإجتماعي أصبحت روتين يومي لمعظم الأشخاص، ويوجد بعض الفتيات يراقبون شريك حياتهم على مواقع التواصل، لكن إذا تحول الأمر لشكل مرضي بحيث يتم التركيز على كل شيء يفعله من تعليقات وإعجاب، فأنتي إذًا تعانين من أزمة ثقة به.

إذا كان هناك أشياء يفعلها شريك حياتك على مواقع التواصل تزعجك فيجب أن تصارحيه وتتكلمي معه.
5- الشعور بعدم الأمان:

إذا شعرتي بشكل مفاجئ بتغيير للأسوأ في علاقتك بشريك حياتك، بدون وجود سبب محدد وراء هذا الشعور، وظللتِ تسألين نفسك هل هو يحبك حقًا أم لا، يجب أن تسألي نفسك عن الموقف الذي تعرضتي له مع شريك حياتك جعلك تشعرين بالقلق وعدم الأمان المفاجئ معه.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه