العلاقة الحميمة لا تظل على حالها طوال فترة الزواج، فهي كعادة كل الأشياء في البداية تكون أكثر إثارة وعاطفة ومع الوقت تهدأ وتبدأ في الفتور تدريجيًّا خاصة إذا أصابها الملل والروتين، إلا أنه على الرغم من ذلك بإمكانك وزوجك الحفاظ على حرارة العلاقةومتعتها ببعض التغيير من آن لآخر، "سوبرماما" تخبرك ببعض النصائح لتحافظي على علاقة حميمة مثيرة بعد مرور سنوات طويلة على زواجك.

1. تغيير الأوضاع الحميمية على الدوام:

من الأمور التي ينصح بها دومًا الزوجات والأزواج أصحاب العلاقة الحميمة المثيرة تجربة أوضاع جديدة كل مدة، وعدم الثبات على وضع أو وضعين بصورة دائمة، فتغيير الأوضاع يجلب التجديد والإثارة، ويشعر الزوجين بأنهما في بداية الزواج حيث العلاقة الحميمة ما زالت سرًّا يتم اكتشافه.
2. ارتداء ملابس النوم المثيرة:

أعلم أنه بعد سنوات من الزواج قد تملين من ارتداء ملابس النوم المثيرة عند العلاقة الحميمة، وترين أنه يمكنك الاستغناء عنها، أو لا يوجد وقت كاف للتزين قبل العلاقة مع مشاغلك الكثيرة، ولكن اللانجيري أو ملابس النوم ضرورية للغاية في العلاقة الحميمة، فأولًا هي تضعك في المزاج المناسب للعلاقة، ويبدأ شعور الاستثارة بها سواء عند الرجل أو المرأة، ثانيًا تغييرها بصورة مستمرة يقلل من الملل الذي يظهر بعد سنوات من الزواج.
3. الاستحمام معًا بصورة منتظمة:

لا أقصد هنا إقامة العلاقة الحميمة في الحمام، ولكن الاستحمام معًا كعادة لطيفة تزيد من الحميمية بينكما، وتجعل كلًّا منكما يتمعن في جسد الآخر خارج إطار العلاقة الجنسية فقط.
4. الحديث عن الخيالات الحميمية وتنفيذها:

كل زوج وزوجة لهما خيالات حول العلاقة الحميمة قد يخجلا من الحديث عنها، لكن الأزواج والزوجات ذوي العلاقات الطويلة والمثيرة ينصحون دومًا بالتحدث عن هذه الخيالات بانفتاح بل محاولة تنفيذها كذلك بصورة منتظمة، إدخال الخيال في العلاقة يبعدها عن الروتين وهو أول ما يهدم الإثارة بها.
5. الاهتمام بالتفاصيل الرومانسية:

التفاصيل الرومانسية مثل إشعال الشموع، أو استخدام الإضاءة الخافتة، أو تغيير مكان العلاقة من وقت لآخر ليست أمور يجب تجاهلها بعد سنوات من الزواج بحكم الروتين، بل الحفاظ عليها من أهم الأمور التي تساهم في إشعال الإثارة في حياتك الحميمية، ودومًا ابحثي عن تفاصيل أكثر تضيفيها في علاقتك مع زوجك.
6. السفر في عطلات رومانسية من وقت لآخر:

وليس المقصود هنا العطلات العائلية، ولكن رحلات رومانسية لا تضم سوى الزوجين حتى لو ليوم أو يومين، فتغيير المكان الذي تتم فيه العلاقة الحميمة يضفي عليها المزيد من الإثارة، وكذلك يشعر الزوجين بالتجديد والاختلاف، وهذه العطلات أيضًا تزيد من الحميمية والصداقة بين الزوج والزوجة.
7. إلقاء الأسئلة المتعلقة بالعلاقة الحميمة:

دومًا تحدثا والقيا على بعضكما البعض أسئلة حول العلاقة الحميمة، مثل هل أعجبك هذا الوضع الحميمي؟ هل كانت العلاقة المرة الماضية جيدة أم رائعة؟ ما لونك المفضل في ملابس النوم؟ ما رأيك في هذا الموديل؟ وهكذا تلك الأسئلة تزيد الإثارة في العلاقة وتدفعها دومًا للتحسن والخروج عن الروتين.
8. الحفاظ على الصداقة:

مع مرور السنوات على الزواج تقل حدة الحب الذي يوجد في بداية الزواج وما قبله، هذا لا يعني أنه يزول، ولكن يتغير شكله بمرور الزمن، والبديل الأمثل في هذه الحالة هو علاقة الصداقة بين الزوجين، التي تفتح بابًا للحميمية المستمرة بينهما والمصارحة والإثارة.

في النهاية العلاقة الحميمة على الرغم من أنها تبدو أمرًا جسديًّا تمامًا لو نظرنا لها بصورة عابرة، ولكنها ترجع بصورة واضحة إلى طبيعة العلاقة العامة بين الزوجين، لذلك علاقة زوجية قوية تعني علاقة حميمة مثيرة على الدوام.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه