الطلاق مسألة يمكن أن يتعرض له كل إنسانٍ في حياته، لكن توجد هناك طُرُق وحلول لمنع هذا الأمر الذي هو أبغض حلال عند الله، كما قال الرسول صلى الله عليه وآله: "أبغض الحلال إلى الله الطلاق".(القواعد والفوائد للشهيد الأول، ج1، ص399)

الشخص بنفسه يمكن أن يحلّ مشاكله؛ لأنّه أعرف الناس بنفسه وشخصيته ومتطلباته وكفاءاته وحتى مشاكله. الشخص عندما يُريد أن يختار زوجاً لابد أن يراعي، ويأخذ كفاءاته وشروطه بعين الاعتبار؛ لكي يختار الزوج المُناسب له؛ ولأنّه عند عدم مراعاة هذه الكفاءات والشروط، ستولد مشاكلٌ في حياته الزوجية قد تصل إلى مرحلة الطلاق. إذن الشخص لابد أن يرجع إلى نفسه ابتداءاً.
ثم إنّ العائلة لها دورٌ كبيرٌ في استحكام العلاقة الزوجية، حيث يمكن لها أن تحل المشاكل التي اصتدمت بها الزوجين كوسيطِ محايدِ يستمع، ويأخذ الزوجين كلامها بعين الاعتبار. وكذلك بعدم تدخلهم في شؤون الزوجين الخاصة بهما، يساعدون الزوجين في استمرار حياتهما.
أمّا المجتمع الذي يعيش فيها الزوجين فله دورٌ كبيرٌ في استمرار الحياة الزوجية؛ لأنّه يربط، ويحتوي الحياة الزوجية لكثير مِن الناس، فالمجتمع هو محورٌ لارتباط العوائل والعلاقة بينهم وبين الزوجين كذلك.
وفقاً لما ذكرناه فسلامة العائلة والمجتمع مقولتان تابعتان ببعضهم الآخر، وكل سوءٍ تصيب أي واحدٍ منهما ستضر الآخر، وفي النهاية تسبب بهبوط وتدمير العائلة أولاً، والمجتمع ثانياً، ومِن أهمّ هذه المصائب -لو لم نَقُل بأنّه أهمّها- هو الطلاق.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه