عندما تزداد هموم الحياة اليومية و الضغوطات النفسية التي تفرضها مسؤولية

العائلة والأطفال على الرجل، يجب أن تتفهمي عزيزتي الزوجة أن شريكك سيمرّ بأوقات صعبة، سيتعكر مزاجه كثيرًا وسيصبح سريع الغضب كذلك الأمر.

لكن لا يجب أن تتذمري من مزاجه السيء هذا طيلة الوقت ولا أن تكفّي عن التحدث اليه او تجاهله لأن هذا التصرف لن يصب في مصلحة علاقتكما. يكفي أن تقولي له هذه الجمل الأربعة لأنها ستعيد اليه البسمة والسعادة.

ثقتك بك عمياء: الثقة بين الزوجين هي العامل الأول في نجاح علاقتهما، ابتعدي عن دور المرأة الغيورة وكثيرة الشكوك وبخاصة عندما يكون مزاج زوجك متعكرًا، أكدي له دائمًا ثقتك العمياء به فهو حينئذ لن يخون ثقتك فحسب بل سيسعد بذلك أيضًا.

أخرج برفقة أصدقائك: من الجميل أن تعرضي على زوجك الخروج برفقة أصدقائه والتمويه عن نفسه، ليعود قليلًا الى حياته السابقة قبل تكاثر المسؤوليات والضغوطات عليه.

لم لا نخرج ونشاهد مباراة كرة القدم؟: سواء كنت تحبين مشاهدة كرة القدم ام لا، يجب أن تعرفي أنها من أكثر الأمور التي يحب الرجل القيام بها لذا لا بأس في أن تضحي قليلًا وأن تعرضي عليه الخروج لمشاهدة مباراة وبخاصة عندما يكون سيء المزاج.

أنت الأوسم!: وأخيرًا، لا تكفي أن ترددي هذه العبارة لزوجك مهما كان مزاجه فهي تزيده ثقة بنفسه وسيفرح عندما يعلم أنه الرجل الأوسم في نظر شريكة حياته!

رابط الموضوع

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه