مهارة الصبر والتحمل والانتظار من أهم المهارات التي يجب أن تقومي بتعليمها لطفلك، حيث أنها تساعدهم على النجاح في الحياة، وإدارة الأزمات والضغوط، والنجاح الاجتماعي، والابتعاد عن طرق الانحراف عند الكبر مثل تعاطي المخدرات وغيرها.

حيث يجب أن تقومي بتعليم أطفالك الصبر والانتظار، حيث أنه ليس كل ما يحتاجونه أو يتمنوه سوف يحصلون عليه أو يجدوه، فيجب عليهم الصبر والانتظار حتى يحصلوا على ما يريدون، كما أن مهارة الصبر تجعل الأطفال يتعلمون مهارات أخرى منها التخطيط، حيث أنه لكي يحقق الطفل أمر معين لا بد من الصبر والتخطيط الجيد للوصول إلى ما يريد.
ويقدم لك ستات دوت كوم في هذه السطور مجموعة من الأساليب التي تجعل طفلك يتعلم مهارة الصبر والانتظار:

 
1- التحويش


من أهم الأساليب التي تجعل طفلك يتعلم مهارة الصبر، فمثلاً إذا كان طفلك يريد شراء لعبة جديدة أو غيرها فعليه أن يقوم بإدخار جزء من مصروفه يومياً، حتى يحصل على ثمن ما يريد شرائه.

وهذا الأمر يعلم الطفل أنه ليس كل الأشياء يمكن شرائها بسهولة، وليس شرطاً أن يتوافر المال دائماً لشراء ما نريد، فحينما يكبر إذا أراد مثلاً أن يشتري سيارة، فلا بد أن يقوم بإدخار ثمنها من راتبه الشهري، فنظام الإدخار سيعلمه الصبر حينما يكبر حتى يحصل على ما يريد.

 
2- مواعيد الطعام
اجعلي هناك دائماً مواعيد محددة للطعام، وعليه الانتظار وتحمل الشعور بالجوع حتى يأتي موعد الطعام، فاشرحي له مثلاً أنك مازالتي تقومين بإعداد الطعام، وعليه الانتظار قليلاً حتى تنتهي من إعداده.

 
3- الطابور
لو كنتي في مكان وفيه طابور فعلمي طفلك الوقوف والانتظار في الطابور حتى يأتي دوره، فهذا الأمر يعلمه ثقافة الصبر والانتظار،ولا تنسي أنك قدوة لطفلك، فحينما يجدك تفقين في الطابور دون تذمر فسيتعلم هو أيضاً هذا الأمر منك.

 
4- الخروج في الويك آند

علميه دائماً أن الخروج يكون في عطلة نهاية الأسبوع، فإذا أراد الذهاب للنادي اجعليه يقوم بتحديد الأيام المتبقية على العطلة الأسبوعية، وشطب الأيام التي تمر، حتى يصل إلى اليوم المنشود، فهذا الأمر يعلمه الصبر والانتظار حتى يصل إلى اليوم المنتظر.

 

انشر هذا المقال

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه