الأطفال الرضع

يُطلقُ اسمُ الرضيع على الأطفالِ الذين تتراوحُ أعمارُهم بين الشهرِ والأربعة وعشرينَ شهرًا، وهي الفترة التي يعتمدُ بها في غذائه على الرضاعة الطبيعيّة الضروريّة لبناءِ جسمه بناءً صحيًّا متوازنًا، حيثُ يحتوي حليبُ الأم على أجسام مضادّة تساعدُ الطفلَ على مقاومة الأمراض، وهو غنيٌّ بالسكريات، والدهنيات، والبروتينات، والفيتامينات وغيرها من المغذيات الدقيقة، وتبدو بشرةُ الطفلِ بعدَ ولادتِهِ مباشرةً حمراءَ داكنة، تكسوها طبقةٌ من الطلاءِ الدهنيّ أو الجبني، وهي مادّة بيضاءُ كثيفةٌ ولزجة لها خصائص مضادّة للميكروبات تحمي جلدَ الجنين، وتتكوّن من خلايا جلد الجنين والدهون المتراكمة على الجلدِ، وسنذكرُ في هذا المقال كيفية تربية الأطفال الرضع.
كيفية تربية الأطفال الرضع

تتم تربية الأطفال الرضع كما يلي:

    تغذية الطفل: الاعتماد على الرضاعة الطبيعيّة يساعدُ الطفلَ على التمتُّع بصحّة جيّدة على المدى البعيد، كما تزيدُ إفرازَ الهرمونات لدى الأمّ لانقباض الرحم وعودتِه إلى وضعه الطبيعيّ بعدَ الولادة، وتستمرّ الرضاعة من 7 إلى 40 دقيقة، ويُراعى فيها ما يأتي:

    تنظيف فم الطفل قبل إرضاعِه، وذلك بتمرير قطنة مبلّلة بشكلٍ دائريّ داخلَ فمِه، وتكرار هذا بعدَ كلّ رضعة.
    اختيار وضعيّة مريحة للأمّ والطفل بحيث يكونان مسترخييْن، وأن يكونَ الطفل في وضع مستقيم بزاوية 90 درجة.
    الحرص على أن يكونَ الثدي مشدودًا قبلَ الرضاعة، والتأكّد من أنّ الطفل يتنفّسُ جيدًا أثناءَ إرضاعِه.
    استقامة رأس الطفل وجسمه.
    فتح فم الطفل باتّساع لامتصاص الحليب، وهذا يؤدّي إلى إفراز هرمون لدى الأمّ يحفّز الغدد اللبنيّة على تكوينِ مزيد من الحليب للطفل.
    تفضّل الكثير من النساء وضعيّةَ احتضان أطفالهنّ على طول صدرهِنّ، ورفعهم باستخدام مِسند، وهو ما يُعرَفُ بحمل الطفل على طريقةِ المهد.

    نظافة الطفل:

    تنظيف عينيْ الطفل بقطع قطن مبلّلة أربع مرات يوميًّا.
    التخلّص من قشور فروة الرأس ومنع تكوّنها، وذلك بوضع زيت الزيتون على فروة رأس الطفل، وتركها مدّة 15 إلى 20 دقيقةً، ثمّ تمشيط الفروة بفرشاة شعر ناعمة.
    تنظيف أنف الطفل بأعواد قطنيّة سميكة ومبلّلة قبلَ النوم؛ لإنعاش تنفّس الطفل.
    استخدام القصّاصة الخاصّة بالأطفال لقصّ أظافر الطفل يومًا بعدَ يوم، خاصّة في الأشهر الأولى من ولادتِه.
    تنظيف سرّة الطفل، بغسلِها بالكحول الطبّي المطهّر من 5 إلى 6 مرّات يوميًّا، أو بغمسِ قطعة من القطن بالكحول والتنقيط منها على سرّة الطفل، ويُحَذَّرُ من استخدام الملح كمطهّر؛ لاحتوائهِ على موادّ تضرّ بصحّة الطفل.
    تدليك بشرة الطفل بزيت الزيتون أو زيت الأطفال بعد تدفئتِه، بحيث يبقى جلدُه ناعمًا وطريًّا.
    تحميم الطفل مرّتيْن أسبوعيًّا حدًّا أقصى، لحمايةِ بشرته من الجفاف، والاحتفاظ برطوبتها الطبيعيّة.

    شخصيّة الطفل:

    تنمية مدارك الطفل، بتوفير ألعاب الذكاء التي تقوّي حواسّه الخمسة، وتعزّز التطوّر الذهني والحركي والاجتماعي لديه.
    التشجيع المستمرّ للطفل، والثناء على سلوكه، ومنحه طاقة إيجابيّة تمكّنه من فَهم واستيعاب سليميْن للمحيط من حوله.
    اتباع نمط متوازن في توجيه سلوك الطفل وتقويمه.
    بناء الثقة وتقدير الذات لدى الطفل.

أعراض توجِب مراجعة الطبيب

    الشحوب.
    ازرقاق الفم واليدين.
    نزف السرّة.
    التشنّجات غير الطبيعية.
    ضعف الرضاعة.
    ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه