تلاحظ النساء نزول الإفرازات المهبلية خلال المراحل الأولى من الحمل. لكن هل تعلمين ما هي اسباب نزول الافرازات المهبلية اثناء الحمل فى الشهر الاول؟ هل يجب أن تتخذي أي خطوة من أجل توقيف هذه الإفرازات؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" إذ سنجيبك على هذه الأسئلة التي تخطر في بالك.

تعتبر الإفرازات المهبلية من الأعراض الطبيعية التي تعاني منها المرأة إلا أن هذه الإفرازات يجب أن تكون بيضاء أو شفافة اللون. نادراً ما تكون هذه الإفرازات مائلة إلى اللون الأصفر أو الأحمر.

لكن عليك أن تنتبهي جيدًّا من عدم صدور أي رائحة كريهة من هذه الإفرازات إذ تشير حينها إلى معاناتك من الإلتهاب أو من عدوى معينة.

تعتبر عادةً الإفرازات المهبلية خلال فترة الدورة الشهرية من الأعراض الأساسية التي تشير إلى حدوث الحمل لتلاحظين زيادة حدة العارض مع تقدم الأيام. ومن بين الأعراض التي يمكن أن تترافق مع هذا العارض تتضمن الشعور بالغثيان الصباحي والتعب وغيرها.
ما اسباب نزول الإفرازات خلال الشهر الأول؟

غالبًا ما يكون السبب الناتج وراء هذا العارض هو تغير نسبة الهرمونات في الجسم. جميعنا نعلم أنه عند حدوث الحمل، تحدث الكثير من التغيرات في الجسم من شأنها أن تؤدي إلى ظهور هذه الأعراض التي ذكرناها.

لكن عليك أن تعلمي أن بعض النساء قد لا يعانين من الإفرازات المهبلية خلال الحمل! لذلك، لا تتكلي على هذا العارض وحده لمعرفة ما إذ تم حدوث الحمل.

 

انشر هذا المقال

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


من نحــن

مجلة ريحانة الالكترونية تعنى بجميع شؤون المرأة التي تناولها القرآن الكريم والسنة الشريفة. تعمل هذه المجلة تحت مجموعة شبكة رافد للتنمية الثقافية وهي مجموعة ثقافية تحت إشراف مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).
علماً بأن عنوان هذه المجلة قد تم اقتباسه من الحديث الشريف عن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام): "المرأة ريحانة وليست بقهرمانة".(نهج البلاغة)

أحدث المقالات

اسألي الفقيه